الحرس الثوري الإيراني يكشف مصدر 3000 صاروخ أطلقتها المقاومة الفلسطينية ويقدم نصيحة لإسرائيل
29/05/2021 [ 20:24 ]

الوطن: أكد إسماعيل قاآني، قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، ان الصواريخ التي اطلقتها المقاومة الفلسطينية، خلال المعركة الأخيرة في قطاع غزة، هي من صنع الفلسطينيين.
وفي مراسم مرور أربعين يوما على وفاة العميد محمد حجازي، القيادي السابق في الحرس الثوري، شدد إسماعيل قاآني على أن الفلسطينيين يخططون لتحرير كل الأراضي الفلسطينية، لافتا إلى أنه خلال الأيام الثلاثة الأولى من حرب غزة، تمكن الشعب الفلسطيني المضطهد من إطلاق ما يقارب ضعف عدد الصواريخ على الأراضي المحتلة في الأيام الثلاثة الأولى من حرب الـ 22 يوما، وهذا الموضوع جزء من اقتدار جبهة المقاومة.
وأشار قاآني، إلى أن قائد الثورة الإسلامية، أكد على ضرورة دعم وتسليح المقاومة الفلسطينية وجبهة المقاومة.
وقال: "الأداء المقتدر للمقاومة الفلسطينية جعل الكيان الصهيوني يتوسل بالدول الحليفة له بان يتوسطوا لدى الفلسطينيين لوقف الحرب، لكن الفلسطينيين أعلنوا انهم لن يوقفوا ما لم يرضخ الصهاينة لشروطهم"، وتابع: "كانت أعنف عمليات القصف الفلسطيني هو آخر الرشقات الصاروخية التي أطلقوها باتجاه الأراضي المحتلة".
وأضاف: "اليوم بفضل الشهداء الأبرار مثل الشهيد حجازي، تم اتخاذ إجراءات في جميع أنحاء العالم، زادت من عمق جبهة المقاومة كل يوم، وأظهرنا أن المقاومة حاضرة في كل مشهد"، لافتا إلى أنه "بصفته شخصا في صف جبهة المقاومة، يقول إن الوقت قد ولى عندما أراد الكيان الصهيوني قتل الفلسطينيين بالسلاح، لأن الفلسطينيين استخدموا معظم هذه الإمكانيات الواسعة لإنتاج الأسلحة في أراضيهم".
وكشف إسماعيل قاآني أن "3000 صاروخ أطلقها الفلسطينيون على الأراضي المحتلة صنعوها بأنفسهم"، مؤكدا أن "رسالة المقاومة الفلسطينية والمقاومة الدولية من الآن فصاعدا، هي أنه يجب أن يكون لدى الفلسطينيين الخطط اللازمة لحكم كامل الأراضي الفلسطينية، بما في ذلك أراضي عام 1948 وأراضي عام 1967 وأراضي غزة، وأنه من الآن فصاعدا يجب أن تكون إدارة الأرض لجميع الفلسطينيين".
وأكمل: "لا شك في أن على الكيان الصهيوني أن يفكر في موعد تسليم السيطرة على الأراضي المحتلة للفلسطينيين"، وتوجه لإسرائيل قائلا: "أنصح الصهاينة بالعودة إلى أوروبا وأميركا قبل بيع منازلهم هناك والمجيء إلى الأراضي المحتلة، وإعادة بنائها قبل أن تصبح باهظة الثمن".
وتابع: "كان العديد من منشآت البنية التحتية في الأراضي المحتلة متاحة للصواريخ الفلسطينية وكان من الممكن أن تتعرض للقصف، لكنهم لم يفعلوا ذلك لأن الفلسطينيين لن يستغرقوا وقتا طويلا لاستخدام هذه المنشآت الحيوية"، مشيرا إلى أنه "يتعين على الفلسطينيين أن يعدوا العدة لإدارة كل فلسطين، ويجب على الكيان الصهيوني أيضا ان يفكر في ترك هذه الأرض".

Link Page: http://www.watan.ps/ar/Details/70349