أبرز ما ناقش الثوري.. اضراب المعلمين والمصالحة والمؤتمر الـ7
04/03/2016 [ 09:44 ]

الوطن- ناقش المجلس الثوري لحركة فتح، الخميس في أعمال دورته السادسة عشر، بحضور الرئيس محمود عباس، وأعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح عدة قضايا مختلفة واستمع الى تقارير الاعضاء في الجانب السياسي والتنظيمي والمصالحة الفلسطينية وقضايا داخلية فلسطينية اخرى .

وقال فهمي الزعارير نائب امين سر المجلس الثوري لحركة فتح لـ معا ان اليوم الاول للمجلس الثوري تضمن جلستين صباحية ومسائية، تضمنت خطابا للرئيس محمود عباس وتقارير اعضاء المركزية المختلفة .

أولا- ناقش المجلس الشأن السياسي والتحديات التي تواجه شعبنا مع الاحتلال المتنكر للاتفاقيات التي وقعت سابقا والهبة الشعبية التي يجسد فيها شعبنا الفلسطيني رفضه للاحتلال وكل مخططاته في القدس والاقصى .

كما تطرق الى الاعتداءات الاسرائيلية اليومية بحق شعبنا الفلسطيني ومقدراته ومنها الاعدامات اليومية الميدانية .

ثانيا- أكد الزعارير أنه جرى مناقشة موضوع المصالحة الفلسطينية وانهاء الانقسام على اساس وضع خيار الحوار مع حركة حماس واستكمال حوارات الدوحة من ناحية، والبحث عن اليات بديلة اذا ما فشل الحوار ووضع سيناريو او خطة من ناحية اخرى، لان مبدأ الحوار هو الحيلولة دون ترسيخ الانقسام والانفصال الاداري والجغرافي والبشري بين الضفة الغربية وقطاع غزة وانهاء معاناة شعبنا هناك.

ثالثا - جرى مناقشة الاتفاقيات مع الاحتلال، حيث بحث المجلس الثوري ضرورة تنفيذ قرار المجلس المركزي والتمثل في تحديد العلاقة مع الاحتلال على اساس تنكر الحكومة الاسرائيلية للاتفاقيات الموقعة منذ عام 1993 وحتى يومنا هذا وخططهم "اسرائيل" بشأن تجسيد احتلال الضفة الغربية وانهاء قدرة السلطة الفلسطينية .

رابعا- الوضع الوطني واضراب المعلمين- فيما يتعلق بالوضع الوطني اكد المجلس الثوري ان الوضع الذي تواجهه السلطة وتحديدا في الضفة الغربية والمتمثل في اضراب المعلمين والذي تعمل فيه حركة فتح على قاعدة ضمان كرامة ومكانة المعلم الفلسطيني واستعداد دوره الاصيل في تنشة الاجيال وتامين الامكانيات المالية اللازمة لابنائهم في اطار قدرة الحكومة لتوفير التزاماتها ومسؤولياتها باتجاه هذه الشريحة الاصيلة من شعبنا.

وبين ان المجلس الثوري سيعمل مع اللجنة المكلفة من المركزية لغاية انجاز انهاء الاضراب والعودة الى انتظام العملية التعليمية .

خامسا- تطرق اجتماع الثوري الى تحضيرات المؤتمر السابع وما انجزته اللجنة التحضيرية والعقبات التي واجهتها من اجل انهاء اللائحة الخاصة بمنح العضوية للمؤتمر القادم وعلى اساس تمثيل للقطاعات والاطر التنظيمية المختلفة مع مراعاة الاجيال من رواد الحركة الاوائل الى شباب الحركة المستقبلي .

وحسب الزعارير فقد دعا المجلس الثوري الى تسريع عمل اللجنة التحضيرية وانهاء اللائحة مع حرصه على ان يشكل المؤتمر القادم نقطة ارتكاز للحركة وليس نقطة اضعاف لها .

واكد الزعارير ان المجلس المنعقد منذ مساء الاربعاء سيعقد جلسته الرابعة والختامية صباح اليوم الجمعة 9 صباحا.

وبين ان المجلس يبحث في ضرورة التعاون بين جميع القطاعات الفلسطينية وتعزيزها.

Link Page: http://www.watan.ps/ar/Details/408