قضية الغواصات: تحويل وزير سابق وقائد “شييطيت 13” للاعتقال المنزلي
06/09/2017 [ 14:07 ]

الوطن: حولت محكمة الصلح في “ريشون لتسيون”، اليوم الأربعاء، للاعتقال المنزلي لعشرة أيام كلا من الوزير السابق اليعيزر زندبرغ، وقائد كتيبة البحرية “شييطيت 13” السابق شاي بروش، والمستشار السياسي للوزير يوفال شطاينتس، رامي طاييب.

كما مددت القاضية عينات رون اعتقال المستشار الإستراتيجي ناتي مور لمدة خمسة أيام، بشبهة التوسط لدفع رشوة ونقل أموال لشخصية عامة.

وكتبت القاضية في قرارها بشأن مور أن هناك تطورات غير قليلة في التحقيق تعزز الشبهات ضده، مضيفة أنه على الشرطة أن تجري عمليات تحقيق أخرى، وهناك مخاوف عينية من تشويش مجرى التحقيق.

وجاء أن الوزير السابق زندبرغ مشتبه بـ”تلقي الرشوة والتوسط لدفع رشوة لشخصيات عامة مختلفة لصالح رجل أعمال، وبذلك فهو ارتكب مخالفة الاحتيال وخيانة الأمانة بحكم كونه شخصية عامة، كما قام بارتكاب مخالفة التسجيل الكاذب في فاتورة”.

يشار إلى أن زندبرغ مقرب من رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، وسبق أن أدار المفاوضات بتوكيل منه لتشكيل الحكومة عام 2009. كما عرض عليه نتنياهو مناصب مختلفة بينها سكرتير الحكومة.

وتبين من التحقيقات أن هناك شبهات بأن زندبرغ حصل على مبلغ 100 ألف شيكل من ممثل الشركة الألمانية “تيسنكروب” في إسرائيل، ميكي غانور، لصالح رجل أعمال تحول إلى شاهد ملك في القضية.

إلى ذلك، تجدر الإشارة إلى أن شاي بروش هو ضابط برتبة عميد (بريغادير جنرال)، وكان قائدا للكتيبة البحرية “شييطيت 13″. وهو مشتبه بـ”تلقي الرشوة وخيانة الأمانة”.

أما المستشار السياسي للوزير شطاينتس، رامي طاييب فهو مشتبه بـ”تلقي الرشوة والتخطط لارتكاب جريمة وتبييض الأموال”، وذلك في إطار التحقيقات في قضية الغواصات. ويعتبر صديقا للمدير السابق لمكتب رئيس الحكومة، دافيد شيران، الذي اعتقل في القضية نفسها.

يذكر في هذا السياق أن طاييب كان قد اعتقل قبل سنتين ونصف في إطار تحقيقات في قضية فساد عام.

يشار إلى أن قضية الغواصات، والتي يطلق عليها “الملف 3000″، تنطوي على شبهات برشاوى على نطاق واسع يشمل سلسلة من كبار الشخصيات العامة، والمرتبطة بصفقة شراء وصيانة غواصات وسفن حربية من الشركة الألمانية “تيسنكروب”.

وفي إطار التحقيقات قدم ممثل الشركة في إسرائيل، والذي تحول إلى شاهد ملك في القضية، غانور، معلومات عن عمليات الرشوة المشار إليها. وبين المشتبه بهم القائم بأعمال رئيس الهيئة للأمن القومي، أفريئيل بار يوسيف، وقائد سلاح البحرية السابق، إليعيزر ماروم، ومدير مكتب رئيس الحكومة سابقا، دافيد شيران.

يذكر أنه قد مثل غانور في القضية المحامي ديفيد شيمرون، المقرب من رئيس الحكومة نتنياهو، وهو أيضا مشتبه به في القضية، وليس بالرشوة.

Link Page: http://www.watan.ps/ar/Details/32129