الاربعاء 22/سبتمبر/2021مالساعة 09:16(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

"نفد الصبر".. الرئيس التونسي يرد على الاتهامات بتنفيذ انقلاب ويوجه نداء للشعب

تاريخ النشر: 26/07/2021 [ 18:48 ]
"نفد الصبر".. الرئيس التونسي يرد على الاتهامات بتنفيذ انقلاب ويوجه نداء للشعب
  • انشر الخبر عبر:

الوطن: وجه الرئيس التونسي، قيس سعيد، نداء إلى مواطني بلاده على خلفية التطورات السياسية المتسارعة التي تشهدها مؤخرا، داعيا إياهم إلى الالتزام بالهدوء، وشدد على أن ما حدث ليس انقلابا.
وقال سعيد، خلال اجتماع مع زعماء مؤسسات عمل تونسية، عقد اليوم الاثنين ونشر الرئاسة مقطع فيديو له، إن تونس تمر بلحظات "تاريخية وصعبة"، مشددا على أنه أكد مرارا أنه سيتحمل "المسؤولية الكاملة" من أجل الشعب.
وتابع: "نفد الصبر بالرغم من التحذير تلو التحذير، وبلغ السيل الزبى. كنت أستطيع في العديد من المناسبات أن أختار أي شخص لتشكيل الحكومة وأعرف مسبقا أنه لن يحظى بثقة الأغلبية، كانت الإمكانية متاحة على الأقل في مناسبتين، لكني احترمت المؤسسات واحترمت المقامات وكل الأشخاص دائما بنية صادقة تقوم على الصدق والوفاء بالعهود".
وتابع: "وكان بالإمكان، لو اخترت أي شخص وأردت تغيير المشهد السياسي، أن أختاره ليعيد من تم اختياره التكليف ويتم اللجوء إلى انتخابات تشريعية سابقة لأوانها. لكنني صبرت كثيرا ووجهت تحذيرا تلو تحذير، ولكن للأسف هناك من في آذانهم وقر ولا يسمعون".  
ونوه إلى أن الأوضاع في تونس وصلت إلى "حد لم يعد مقبولا في كل مؤسسات الدولة"، مشددا على أنه "كان هناك من يسعى إلى تفجير الدولة من الداخل".
وأردف: "استشرى الفساد وصارت اللقاءات تتم مع من هم مطالبون للعدالة ومع من نهب ثروات الشعب التونسي. بأي حق وبأي مقياس؟ كنت أعرف الكثير وأنا ملازم للصمت، لأنني آثرت أن أحترم المؤسسات كما جاء بها الدستور، وما زلت إلى حد اليوم متمسك بالنص الدستوري".
ودعا متوجها إلى التونسيين لـ"التزام الهدوء وعدم الرد على الاستفزازات وعدم إيحاء أي أهمية للتصريحات والشائعات التي احترفها البعض. لا أريد أن تسيل قطرة دم واحدة، وهناك القانون وهو يطبق على الجميع".
وصرح: "لقد حولوا الانفجار الثوري غير المسبوق في تونس إلى غنيمة، وتم السطو على إرادة الشعب بنصوص قانونية وضعوها على المقاس كما أرادوا لاقتسام السلطة. نكلوا بالشعب التونسي تنكيلا مستمرا متواصلا في حياته اليومية ومعاشه والتعليم والصحة والحد الأدنى لحقوق الإنسان، واعتقدوا أن الدولة لقمة سائغة والفقير المدقع ليس إنسانا وليس له أبسط الحقوق المشروعة لحفظ كرامته الإنسانية".
واستطرد بالقول: "تحدث البعض أمس عن انقلاب، لا أعر في أي كلية حقوق أو علوم قانونية درسوا. كيف يكون الانقلاب بناء على الدستور؟ هذا تطبيق لنص الدستور، والفصل الـ80 من الدستور منح رئيس الجمهورية الحق في اتخاذ التدابير التي يراها لازمة في حالة وجود خطر داهم".

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن