الاحد 20//2021مالساعة 22:38(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

تيسير خالد: تأجيل أو إلغاء الانتخابات تسليم بالفيتو الاسرائيلي

تاريخ النشر: 21/04/2021 [ 09:37 ]
تيسير خالد: تأجيل أو إلغاء الانتخابات تسليم بالفيتو الاسرائيلي
  • انشر الخبر عبر:

الوطن: دعا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، تيسير خالد، إلى عدم الاستسلام لليأس والتسليم بالفيتو الاسرائيلي وبدء بث الاشاعات حول احتمال تأجيل أو الغاء الانتخابات التشريعية إذا لم تفلح الجهود الفلسطينية والضغوط الدولية في ثني حكومة اسرائيل عن قرارها بمنع الفلسطينيين من حقهم في الانتخابات في مدينة القدس المحتلة، ترشيحًا، وانتخابًا، ودعاية انتخابية.

وأكد خالد في تصريح صحفي له، بأن الموقف الاسرائيلي، الذي ينطلق من التمسك بمدينة القدس الموحدة كعاصمة لدولة الاحتلال مستقويًا بصفقة القرن مع الإدارة الأميركية والاتفاقيات الابراهيمية المخزية مع عدد من الأنظمة العربية، بات يطرح تحديًا حقيقيًا على جميع القوى الوطنية والديمقراطية والاسلامية الفلسطينية دون استثناء، وتحديًا على جميع القوائم التي تقدمت بمرشحيها لهذه الانتخابات، وهو تحدٍ يضعها أمام مسئولياتها في تحويل معركة الانتخابات في القدس من معركة بيانات لا تقدم ولا تؤخر إلى معركة بوابات تستلهم الدروس والعبر من معركة الدفاع عن المسجد الأقصى، التي خاضها المقدسيون في تموز من العام 2017 ومعهم جموع الشعب الفلسطيني، وأحبطوا من خلالها مشروعًا اسرائيليًا تهويديًا خطيرًا كان يخطط لفرض التقسيم الزماني والمكاني في المسجد الأقصى المبارك بالقوة ومختلف أساليب الخداع..

وأضاف "إن تأجيل أو الغاء هذه الانتخابات لا يمكن أن يكون خيارًا سياسيًا مقبولاً، فهو تسليم بالفيتو الاسرائيلي بشأن الانتخابات في القدس فضلاً عن الموقف الاسرائيلي الأساس، الذي لا يبدي اكتراثًا بالانتخابات الفلسطينية، بل يفضل أن لا تجري وأن تبقى الأمور والأوضاع في الساحة الفلسطينية على ما هي عليه من انقسام ومن تكلس في حالة النظام السياسي الفلسطيني، وهو قفزة في المجهول تربك الوضع الوطني الفلسطيني وتبث اليأس في صفوف المواطنين في استحالة تجديد بنية النظام السياسي الفلسطيني وإشاعة الديمقراطية في الحياة السياسية وفي مؤسسات نظام الحكم سواء في منظمة التحرير الفلسطينية أو في السلطة الوطنية الفلسطينية".

وجدد الدعوة إلى نقل معركة حق المقدسيين مدينة القدس ومحافظتها في المشاركة في الانتخابات العامة الفلسطينية ترشيحًا وانتخابًا ودعاية انتخابية وفي مراكز اقتراع في المدارس والمساجد والكنائس وعلى قدم المساواة مع المحافظات الأخرى في الضفة الغربية وقطاع غزة، من معركة بيانات ومواقف مجردة إلى معركة بوابات تكون رافعة لانتفاضة شعبية عارمة تفرض على حكومة اسرائيل، وعلى الإدارة الأميركية المتواطئة معها مراجعة الحسابات والتسليم بحق الفسطينيين في الممارسة الديمقراطية وفي تجديد بنية نظامهم السياسي، وتؤسس في الوقت نفسه لعصيان وطني شامل في وجه الاحتلال يفتح الآفاق أمام تحرر الفلسطينيين من جميع الاتفاقيات المذلة والمهينة، التي تم التوفيع عليها بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي، وتنكرت لها حكومة الاحتلال وحولتها إلى مجرد تنسيق امني وأموال مقاصة.

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن