السبت 19/سبتمبر/2020مالساعة 18:22(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

غزة تصلي الجمعة لأول مرة بعد إغلاق استمر 50 يوما بسبب (كورونا)

تاريخ النشر: 22/05/2020 [ 10:26 ]
  • انشر الخبر عبر:

الوطن:استأنف المواطنون بقطاع غزة، اليوم الجمعة الموافق 22 /5/2020، أداء صلاة الجمعة في المساجد، وذلك بعد توقف لمدة 50  يوميا، بقرار من وزارة الأوقاف منذ 25 مارس الماضي كإجراء احترازي لمنع تفشي فيروس (كورونا).

 
ونشرت الإدارة العامة لشرطة المرور والنجدة، صور أظهرت قيام الشرطة بتسهيل حركة السير في محيط المساجد ضمن خطة تأمين صلاة الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك في ظل جائحة كورونا.
 
وقامت الشرطة الفلسطينية، اليوم وضمن إجراءاتها الاحترازية على تأمين إقامة صلاتي الجمعة وعيد الفطر وفق الضوابط والإجراءات الاحترازية التي أعلنتها وزارتا الأوقاف والصحة.
وكان القطاع قد دخل بحالة من التوتر والخوف من الذهاب للمساجد، مساء أمس الخميس، بعد إعلان وزارة الصحة عن تسجيل اصابات اضافية بفيروس (كورونا) من المحجورين داخل الحجر الصحي والعائدين مؤخراً عبر معبر رفح ليبلغ عدد الحالات التي تم تسجيلها بالأمس 25 اصابة جديدة ولازالت عدة عينات مخبرية تحت الفحص حتى اللحظة.

الصحة: هذا الأسبوع الأخطر على القطاع 

وقال نائب مدير عام الرعاية الأولية، ورئيس اللجنة الاستشارية  لمواجهة فيروس (كورونا) في وزارة الصحة بغزة، مجدي ضهير
إن هذا الأسبوع هو الأخطر على قطاع غزة.

وأكد ضهير، في تصريح صحفي، وصل "دنيا الوطن" نسخة عنه، وجود إصابات مؤكدة في قطاع غزة، حتى وإن  كانت في داخل مراكز الحجر، متابعاً: "يوجد عدد كبير من المخالطين، مما سيرفع عدد الإصابات". 

وأضاف ضهير: "الإجراءات والتدابير لا تشكل ضماناً مانعاً على وجه اليقين، والأسواق تعج بالمواطنين، ويمكن في حال وجود

وزارة الأوقاف تُصر على الصلاة

فيما أكد وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بغزة، عبد الهادي الآغا، إن هذه فرصة مهمة لتصويب الأمور، ومعالجة الانفلات والتساهل الكبير الحاصل داخل المجتمع في كل المرافق، وعلى كافة المستويات الشعبية والقيادية بخصوص الإجراءات الوقائية.

وأضاف الأغا: "المطلوب بخصوص صلاة الجمعة غداً تكثيف الدعوات بضرورة الالتزام بإجراءات السلامة المقرة لإدائها، فهي كفيلة بحماية الناس، وتكون مدخلاً لتعزيز ثقافة الوقاية".

وتابع: "لقد تعامل علماؤنا في غزة منذ البداية بمسؤولية عالية في موضوع المساجد، وكانت مواقفهم متقدمة، وقد تطور الموقف تجاه صلاة الجمعة لأنها فرض عين، وليس لها بديل من جنسها، فكان الموقف بإقامتها حينما وصلنا مع الجهات المختصة إلى الإجراءات الوقائية التي تصون نفوس الناس، والتي من أبرزها إقرار التباعد بين المصلين، لأن القاعدة الشرعية تقول:"الميسور لا يسقط بالمعسور، والضرورات تقدر بقدرها".

وأكمل: "لم يكن قرار الجمعة عاطفياً، ولا ردة فعل، وإنما كان بعد دراسة معمقة للواقع والمعطيات الصحية، وإعمال القواعد الشرعية زمن النوازل، ومستحضرين مثل هذه التطورات داخل مراكز الحجر، ومشاركة واسعة من أهل العلم والفقه؛ لذا كان قرار إقامة الجمعة مصحوبا بضرورة تشديد الإجراءات على مراكز الحجر والحدود، وإن تعديل القرار يكون وفق منهجية علمية وليس عبر وجهات نظر لا تقوم على أصول، فهذا الأمر دين لا يقال فيه بالرأي".

واستكمل: "لا ينبغي أن نجعل فروض الله أهون الأمور التي نتجرأ عليها، فالجمعة واجبة وتقام وفق إجراءات محكمة للسلامة، وهناك تجمعات تقام بلا ضرورة، ولا إجراءات سلامة فهي أحق بالمعالجة".

واستطرد: "لقد بقيت رخصة التخلف عن صلاة الجمعة قائمة والأخذ بها مقدر شرعاً، وعليه يكون الأمر فيه سعة؛ يتخلف من أراد، وتقام الجمعة بعدد يتناسب مع إجراءات السلامة".

وأضاف الأغا: "التواصل مع وزارة الصحة والجهات الحكومية وخلية الأزمة مستمر، والقرار جماعي يراعي المعطيات والمتغيرات، وفي اللحظة التي ترد معطيات جديدة متعلقة بداخل القطاع، فسنتعامل معها بمسؤولية، ويمكن أن يتغير الموقف".

الصحة العالمية: فتح المساجد سيساهم بانتشار فيروس (كورونا)
 
قالت منظمة الصحة العالمية، إن اكتشاف 25 حالة جديدة مصابة بفيروس كورونا داخل الحجر الصحي في قطاع غزة، يشكل عامل خطورة إضافياً لانتشار الفيروس.

وأكد مدير مكتب المنظمة بغزة، عبد الناصر صبح، أن الازدحام الذي تشهده أسواق غزة سيساهم في انتشار الفيروس بصورة عالية، مما ينذر بخطر كبير حيث أن المنظومة الصحية داخل قطاع غزة لازالت غير جاهزة للتعامل مع مئات الحالات حال انتشار الفيروس.

وأضاف صبح، في تصريح عبر الصفحة الرسمية للمنظمة على فيسبوك: "إن فتح المساجد لأداء صلاة الجمعة وصلاة العيد يضفى عاملاً مساعداً لانتشار الفيروس بطريقة سهلة".

وتابع: "وفي ضوء ما يشهده الشارع الغزيّ من عدم انضباط المواطنين بالإجراءات الوقائية، وحالة الاسترخاء غير المشهودة في الأماكن العامة والأسواق، والذي ينذر بكارثة لا تُحمد عقباها.

وأكمل: "تهيب منظمة الصحة العالمية بالمواطنين وبالجهات الرسمية أن تلتزم بالإجراءات الوقائية التي أعلنتها وزارة الصحة والمنظمة لتجنب انتشار الڤيروس داخل المجتمع".

الإعلام الحكومي: رخصة الصلاة بالمنزال للجميع

وقال رئيس المكتب الإعلامي الحكومي بغزة، سلامة معروف "صلاة الجمعة ستتم بإذن الله وفق تشديد الإجراءات الاحترازية الصحية والتدابير الوقائية المقرة من وزارة الصحة ولا صحة للحديث المتداول عن إلغائها".

وأكد معروف في تصريح صحفي، على وجوب التزام الشرائح التي أشير لها (النساء، كبار السن، الأطفال، المرضى، ضعيفي المناعة، الخارجين من الحجر الصحي مؤخرا) بالأخذ بالرخصة والصلاة في البيت ظهرًا.

وأشار إلى أن رخصة الصلاة في البيت ظهرًا تشمل الجميع.








» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن