الاحد 05/يونيو/2020مالساعة 06:21(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

شهادات جديدة لضباط إسرائيليين بحرب 2014 "غيّرت حياتهم"

تاريخ النشر: 28/04/2020 [ 12:38 ]
شهادات جديدة لضباط إسرائيليين بحرب 2014 "غيّرت حياتهم"
  • انشر الخبر عبر:

الوطن:نشرت قناة عبرية الثلاثاء شهادات جديدة حول المعارك التي دارت شرق غزة في حرب 2014 وأبرزها استهداف نقالة الجند واختطاف الجندي أورون شاؤول.

ونقلت القناة "12" العبرية عن قائدين في لواء جولاني آنذاك وهما: "عوفر تروخش وأوهاد مويال" وهما قائدي القوة العسكرية التي تعرضت لهجوم بالصواريخ المضادة للدروع فقتل 6 من الجنود وفقد سابع في معركة الشجاعية، قولهم إن ما حدث ليلة العشرين من يوليو 2014 "غيّر حياتهما".

وجاء على لسان الضابط "ترخوش" قوله إن ما حصل كان عبارة عن فوضى عارمة مليئة بالصراخ والخوف من المجهول بعد تعرض ناقلة الجند للإصابة بصاروخ موجه على أطراف شرق غزة.

وحول ما حصل في تلك الليلة، قال: "أذكر فوضى عارمة مليئة بالصراخ عبر أجهزة اللاسلكي والشعور بالتيه، لم أستطع هم موقع الجنود الذين أصيبوا في تلك اللحظة، أتذكر حالة من الإحباط الكبير عندما علمت بأنهم في اشتباك، حاولت مساعدتهم من اللحظة الأولى ولكنه كان من الصعب عليّ القيام بذلك في البداية".

وتحدث بعدها الضابط عن لحظة وصوله إلى مكان إصابة الناقلة قائلاً "رجعت إلى المكان وفي تلك اللحظة عرفت أنني الجندي الأول الذي يصل الى مكان الحدث. في البداية قمت بتمشيط المنطقة لمعرفة هل بقي مخربون (عناصر المقاومة الفلسطينية) في الميدان، وبعدها حاولنا إطفاء الناقلة المشتعلة وفشلنا في ذلك في البداية".

وفي تلك اللحظة طلب الضابط من جنوده الآخرين في الدبابة عدم الخروج منها حتى لا يعانوا نفسياً لدى مشاهدتهم الناقلة المشتعلة، لافتاً إلى دخوله إلى أطراف الحي القريب وهو يردد على جهاز الاتصال "هوجمنا من اليسار".

كما تحدث الضابط الآخر "مويال" عن محاولة الوصول إلى النفق الذي نفذ منه الهجوم قائلاً إنه شاهد قوات إنقاذ والكثير الكثير من المصابين فيما يحاول الجنود استيعاب ما حصل وهو حدث أكبر بكثير عن القدرة على الاستيعاب.

وقال إن النفق المذكور تبين لاحقاً بأنه استخدم في خطف الجندي "أورورن شاؤول" بعد إخراجه من الناقلة المشتعلة حيث تمت مهاجمة القوة مرتين في تلك المنطقة وعلى مدار يومين سعياً لتحرير منطقة النفق لافتاً إلى انه لم يستوعب فظاعة ما حصل إلى بعد خروجه من غزة.

وأشار إلى أن مسلحين فلسطينيين اقتربوا من الناقلة المشتعلة في محاولة لخطف جثث الجنود، لافتاً الى أن الهجوم تسبب بمقتل 6 جنود، بينما أصيب الجندي السابع "أورون شاؤول" بجراح وخطفه رجالات حماس إلى داخل نفق، في حين أعلن بعدها الجيش عن تصنيف الجندي كقتيل لا يعرف مكان دفنه وبعدها جرى تغيير تصنيفه الى قتيل لا يعرف مكان دفنه وحصل على تصنيف أسير حرب ومفقود في ذات الوقت.

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن