الخميس 28/مايو/2020مالساعة 14:40(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

اعلنوا الوحدة من معازلكم

تاريخ النشر: 07/04/2020 [ 05:53 ]
  • انشر الخبر عبر:
عدنان الصباح




ينشغل اصحاب المهن الطبية بإيجاد الحلول الصحية للمصابين ولضبط حالة الوقاية وينشغل معهم الاداريين ورجال الامن والفنيين وسائقي سيارات الاسعاف وعمال المخابز ودكاكين المواد التموينية وعامة الناس بالحرص على سلامتهم وينشغل اللصوص بالبحث عن فرصة للسرقة ورجال المال والاعمال بتخفيف الاعباء ودرء الخسارة بما في ذلك التفكير بالتخلص من العاملين وافواههم المفتوحة وينشغل الفقراء بالتفكير بلقمة الخبز ليوم غدا ان كان هناك من بقايا لقمة لليوم وينشغل الموساد بسرقة الادوية والاجهزة الطبية اللازمة لحماية مواطنيهم ويفعل الشاباك الاحتلالي مراقبا للمصابين ومع ذلك لا زال لديهم القدرة والوقت لاعتقال ابناءنا والزج بهم في السجون والتحقيق معهم وملاحقتهم.
وزارات الحكومة الفلسطينية وكوادرها واجهزتها الامنية تعمل بكامل طاقتها 24/24 ساعة بلا توقف وبالتالي فهم والحق يقال يغطون كل احتياجات الحياة حسب امكانياتهم المتاحة في عصر الكورونا الذي يجتاح العالم بأجمعه وحتى الجمعيات الاهلية والشباب المتطوع والسلطات المحلية يعملون بكل الجد كل من موقعه بما في ذلك يعمل البعض من على مواقع التواصل الاجتماعي بجهد غير منظم لإعطاء توجيهات للمواطنين والبعض يبتكر وسائل للترفيه عن المواطنين في بيوتهم وشبان وصبايا الفصائل الوطنية جميعا ينخرطون بالعمل الطوعي في كل المواقع بلا كلل ولا ملل كفدائيين حقيقيين.
لكن السؤال الذي سيحتاج شعبنا غدا اجابته وهو ما الذي تفعله القيادة الوطنية السياسية لجميع الفصائل وفي المقدمة منها فتح وحماس وهل يجلسون امام التلفاز كما يفعل العاجزون من الناس ليعرفوا من السيد ابراهيم ملحم عدد المصابين وفيما اذا كانت قريبة في حين ينتظر شعبنا منهم ان يجعلوا من الجائحة هذه فرصة لتنقية ضمائرهم وارادتهم تجاه الشعب والقضية والوطن فاذا كانت كورونا قد اقتنعت البشرية انهم امة واحدة فالأولى ان تقنع هؤلاء القادة اننا شعب واحد اكبر من كل فصائلهم واحزابهم ويعلنون من معازلهم المنزلية موافقتهم على استعادة الوحدة دون قيد او شرط سوى شرط الوحدة في مواجهة الاعداء الكورونيين فيروسات واحتلال.
المطلوب اليوم ان يعلن الجميع ليس موافقتهم على عقود الوحدة السابقة والموقعة مرات ومرات بل عقد وطني جديد يتجاوز كل المصالح الحزبية الضيقة عقد يكتبه ابناء الشهداء وعذابات الاسرى والام المصابين اليوم بالفيروس الذي وحدنا بلحظة واحدة وبدون نقاش مذكرا الجميع ان الاستعداد لمواجهة الاحتلال كأول واقدم الفيروسات والمتواصل الوجود حتى اللحظة هي وحدة اهم بكثير من الوحدة المتحققة في مواجهة فيروس كورونا الخفي, الفيروس الذي اسكت الجميع عن أي تنسيق او تعاون او اتصال حتى مع الاحتلال نفسه لمواجهة الفيروس هذا كعدو للبشر فالاحتلال لن يتحول غدا الى انساني ولن يتعلم من الكورونا الا عدد الذين سيتخلص منهم من شعبنا ليجعل فلسطين ارضا يهودية فاعلنوا الوحدة قبل اعلان وفاتكم وانتصروا لشعبكم ليحمل لكم جميلا لن ينساه احد فالقادة الحقيقيين تختبرهم الشدائد ولا شيء غيرها.
شعبنا اليوم لا يحتاج منكم الاتصال الهاتفي للاطمئنان على صحة بعضكم ولا للسؤال عنا فنحن من باب الصحة كمثلكم ننتظر الفرج في معازلنا ويخاف بعضنا من الجوع الذي لا تخافون منه ويخاف البعض من عدم القدرة على العلاج الذي لا تخافون منه ويخاف البعض من فقدان الراتب او الوظيفة الذي لا تخافون منها كل ما نحتاجه من منكم ان تضمنوا لنا غد الشعب والوطن والقضية بإعلان وحدتكم الفورية والغير مشروطة لعلكم تواجهوا ربكم وقد اديتم واجبكم قبل ان يفوت الأوان فلستم شبابا بما فيه الكفاية وتعانون قطعا من نقص المناعة مع امنياتي لكم جميعا بالصحة والعافية لكن الحقائق يجب ان تقال فانتصروا لنا وأورثوا أجيالنا الشابة والقادمين الى الدنيا اليوم وغدا الحب والوحدة لا الانقسام والبغضاء.
حين افترقنا انا وزميلي محمود اليوم من امام مقر عملنا كان يحدثني عن عشقه لصغيره محمد الذي ولد في بدايات الازمة وكنت اقول له ان سعادته ستكبر كلما كبر محمد الى ان يراه شابا يمسك يده ويمنحه نفس الحنان الذي حصل عليه من والده وحين وصلت جاءني خبر جميل لمولود جديد لجار جاء الى الارض هذا اليوم واسماه رضا وابلغتني ابنتي قبل ايام انني انتظر حفيدي الأول هؤلاء محمد ورضا وحفيدي الاول الذي ينتظر غيب الكورونا على أرض بعيدة عن الوطن يجعلونني دامع القلب قبل العينين على غدهم ان ظل قادتنا يغلقون اسماعهم وابصارهم عن همنا وهم اجيالنا القادة متمنيا ان يرثوا منا الخير لا الشر الغارقين به منذ امد.

كلمات مفتاحية:

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن