الاحد 27/سبتمبر/2020مالساعة 01:28(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

جمعية النجدة الاجتماعية تعرض عدة افلام من انتاج مؤسسة شاشات بطولكرم

تاريخ النشر: 12/01/2020 [ 08:21 ]
  • انشر الخبر عبر:

الوطن: عرضت جمعية النجدة الاجتماعية لتنمية المرأة الفلسطينية مجموعة افلام تناولت أشكال من العنف التي تقع على المرأة الفلسطينية، من خلال عرض فيلم فرط رمان الذهب للمخرجة غادة طيراوي والذي يعكس واقع العنف الاجتماعي والأسري لنصل الى العنف القانوني والمتجسد في قانون الاحوال الشخصية، من خلال عرض فيلم هيك القانون للمخرجة فادية صلاح الدين أتي عرض هذه الأفلام ضمن مشروع "يلا نشوف فيلم!" وهو مشروع شراكة -ثقافية مجتمعية تنفذه مؤسسة "شاشات سينما المرأة" بالشراكة مع "جمعية الخريجات الجامعيات" وجمعية "عباد الشمس لحماية الإنسان والبيئة" ودعم رئيسي من الاتحاد الأوروبي، ودعم مساند من cfd وصندوق المرأة العالمي.

ووفقا لما وصل "دنيا الوطن" من معلومات، فقد تم عرض فيلم "فرط رمان الذهب" للمخرجة غادة طيراوي، والذي تحدث عن العنف أشكاله من خلال قصة شعبية معروفة وهي فرط رمان الذهب و فيلم "هيك القانون" للمخرجة فادية صلاح الدين عكس الفيلم منظور انساني واقعي يحاكي معاناة المرأة اليومية سواء العاملة أو التي تطالب بحقوقها الأساسية ومسؤولياتها الأسرية والتربوية، والواقع المرير في المحاكم وكان الفيلم واضح والمشاركين فيه يتحدثون بكل جرأة عن تجاربهم  بوضوح.
 
وبذات الوقت اعتبرت المشاركات في اللقاء أن المرأة الفلسطينية هي العنوان الرئيسي والمهم في تربية الأبناء وأنها هي الأكثر تحمل للمسؤولية تجاه الأبناء كونها أم، وأن الطلاق يجب ان لا يكون عائقا لمواصلتها لحياتها الطبيعية ومواصلة تعليمها والاستقلالية الاقتصادية مهمة جدا للعيش بكرامة مع ضرورة عدم تنازلها عن حقوقها الأساسية والمنصفة لها رغم كل الصعوبات التي تواجههاالمشاركات أشدن بهذا الإنتاج النسوي الهام والمبدع في عكس قضية مهمة للمرأة الفلسطينية، وهي قضايا الزواج والطلاق والحضانة ما بين القانون والواقع العملي الحقيقي الذي يعكس معاناة حقيقية لكل امرأة تمر بنفس التجربة، وعدم وجود بيئة آمنة لها كما ركزن إلى ضرورة وجود ورشات عمل حول تعريف النساء بحقوقهن والتوعية الأساسية وأهميتها في معرفة حقوقها،

 

كما تم عرض فيلم"بنعيش بفان" للمخرجة الشابة زينب الطيبي والذي ركز بشكل كبير على معاناة المقدسين التي يواجها خاصه الأطفال. وقد أشاروا إلى ذلك من خلال الحياة الصعبة التي تعيشها الأسرة المقدسية بشكل خاص والشعب الفلسطيني بشكل عام، من الاجراءات القمعية والإجراءات القانونية والضرائب التي تحاصر المقدسين المحاطة بها من جميع الاتجاهات وكل ذلك. في غياب مظاهر الحياة والأمن والأمان بأسلوب بسيط وأدوات بسيطة.وكذلك فيلم "بعيداً عن الوحدة" للمخرجة سوسن قاعود سلطت الضوء في الفيلم على معاناة النساء في تأمين لقمة العيش لأسرهن، لامس موضوع الفيلم الحضور خاصة النساء بشكل مباشر حيث ان من الحاضرات من النساء صاحبات مشاريع صغيرة منزلية والتي تسعى فيها الحاضرات إلى زيادة دخل أسرهن.
 
في بداية النقاش كان هناك تأثير واضح من الفيلم على شعور الحضور من الجانب الانساني والتعاطف مع النساء الثلاث في الفيلم لأن الفيلم سلط الضوء على الجهد والتعب والمعاناة لهؤلاء النساء. كون الحاضرات ممن يعانين نفس الصعوبات التي عانتها بطلات الفيلم.كما تم عرض فيلم رهف للمخرجة فادية صلاح الدين ركز الفيلم على واقع الفتاه ونشأتها الاجتماعية المقرونة بمفهوم الزواج.
 
وتحدث الحضور من خلال مداخلاتهم  ان الفيلم معبر بشكل كبير عن الواقع الذي تعيشه المرأة في فلسطين.
 

 

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن