الثلاثاء 21/يناير/2020مالساعة 02:57(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

بعنوان صحة نفسية بلا حدود ..انطلاق المؤتمر الدولي السابع الذي ينظمه برنامج غزة للصحة النفسية

تاريخ النشر: 03/11/2019 [ 06:01 ]
  • انشر الخبر عبر:

الوطن:نظم برنامج غزة للصحة النفسية، اليوم السبت، أول أيام فعاليات المؤتمر الدولي السابع له تحت عنوان "صحة نفسية بلا حدود" في فندق المشتل بغزة، وذلك بمشاركة واسعة من حوالي 800 من المهنيين والمختصين والنشطاء في مجال الصحة النفسية وحقوق الإنسان من المؤسسات الرسمية والأهلية وأساتذة الجامعات والطلاب وبحضور مكثف لممثلي وسائل الإعلام المحلية والدولية، وقد تم بث وقائع المؤتمر وكافة جلساته على قناة خاصة على قنوات السوشال ميديا.

ويأتي هذا المؤتمر بهدف خلق حوار عابر للحدود فيما يتعلق بالصحة النفسية في فلسطين، وتعزيز البحث عن المعرفة والممارسة في مجال الصحة النفسية بما يتلائم مع السياق الفلسطيني، وكذلك تعزيز التعاون المهني وتبادل المعرفة بين المهنيين الفلسطينيين والدوليين في مجال الصحة النفسية، والعمل على كسر الحواجز وهدم الجدران من خلال التضامن الدولي.

ويتم تنظيم هذا المؤتمر الدولي للمرة السابعة في تاريخ برنامج غزة للصحة النفسية منذ عام 1990، هذا وستستمر فعاليات المؤتمر مدة يومين سيتم خلالها تقديم 53 ورقة عمل لمختصين في مجال الصحة النفسية على المستوى الدولي والمحلي من خلال جلسات وورش عمل وعروض تقديمية.

ورحب الدكتور محمد أبو شهلا رئيس مجلس إدارة برنامج غزة للصحة النفسية بالحضور، وتطرق خلال كلمته إلى ما يجري على أرض الواقع من ظروف اقتصادية واجتماعية تسببت في وجود ضغوط نفسية كبيرة لدى أبناء شعبنا الفلسطيني، الأمر الذي جعل المهمة المناطة بالبرنامج أكثر مسؤولية وأهمية،

وأوضح أن ما يقدمه البرنامج من خدمات في مجال الصحة النفسية المجتمعية ضاهى الخدمات التي تقدمها دول عديدة متقدمة في هذا المجال، مؤكداً أن البرنامج في أوج عطائه بفعل ما يقدمه المانحين من دعم وكذلك بهمة الخبراء والمختصين وتفانيهم وعطائهم لتقديم خدمات متميزة للمجتمع الفلسطيني.

وأشار د. ياسر أبو جامع مدير برنامج غزة للصحة النفسية في الكلمة الرئيسية للمؤتمر إلى أنه وبالرغم من الأوضاع الإنسانية الصعبة داخل قطاع غزة من فقر وبطالة وحصار، إلا أن المجتمع الفلسطيني مليء بقصص النجاح ويضرب أروع الأمثلة في الصمود والتحدي، وما يدلل على ذلك أن ما يقارب من نصف الأوراق العلمية للمؤتمر هي من إعداد باحثين شباب بعضهم لا يزال على المقاعد الدراسية.

واستعرض الخدمات التي قدمها البرنامج خلال الأعوام الخمسة الماضية والتي وصلت إلى ما يزيد على مئة ألف مستفيد ومستفيدة سواء من الخدمات الإرشادية والعلاجية أو الخدمات التدريبية أو في المجال النفسي والمجتمعي الآخر، مؤكداً على أهمية تظافر الجهود بين مختلف مقدمي خدمات الصحة النفسية المجتمعية من جهات حكومية ودولية ومجتمع مدني.

وشكر د. أبو جامع ممولي وشركاء وأصدقاء البرنامج، وأشار إلى أن بعض جلسات المؤتمر ستعقد مع الضفة الغربية وكذلك مع جامعة بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية من خلال تقنية البث المباشر.

وفي الجلسة الرئيسية للمؤتمر والتي ترأستها الأستاذة/ إيناس جودة الأخصائية النفسية بالبرنامج، قدم د. برايان باربر من الولايات المتحدة الأمريكية ورقة عمل بعنوان "الدروس المستفادة بعد 25 عاماً من البحث العملي".

وتحدث عن تجربته كأستاذ جامعي في مجال الصحة النفسية قام خلالها بعمل بحث عن خمسة أشخاص في مدينة القدس الشرقية، موضحاً أن إجابتهم عن أسئلته كانت مختلفة عن توقعاته، معرفاً الصدمات والاضطرابات وما تحمله من مضامين للأشخاص الذين يعانون من الصدمة خاصة ممن يتعرضون للاعتداءات الإسرائيلية.

وقدم د. مروان دياب رئيس وحدة الأبحاث والدراسات ببرنامج غزة للصحة النفسية ورقة بحثية بعنوان "عوامل الخطورة والحماية لإدمان الترامادول في قطاع غزة من وجهة نظر المدمنين والأطباء النفسيين".

وفي الجلسة الثانية التي ترأسها كل من د. تيسر دياب من البرنامج، ود. عبير مصلح الأستاذ المساعد في جامعة بيت لحم بالضفة الغربية من خلال تقنية البث المباشر، قدمت الأستاذة/ راوية حمام مدير دائرة التدريب والبحث العلمي بالبرنامج ورقة عمل بعنوان "المشاكل النفسية والاجتماعية في سياق الاضطهاد السياسي طويل الأمد: تصورات مقدمي خدمات الصحة النفسية".

كما قدمت د. سالي صالح مساعد باحث بالبرنامج ورقة عمل بعنوان "الأفكار والسلوكيات الانتحارية لدى طلاب الجامعات في قطاع غزة".

كما قدمت د. خولة الأزرق مديرة مركز المرأة للإرشاد النفسي والاجتماعي ببيت لحم ـكلمة تحدثت خلالها عن البرامج الاجتماعية النفسية وتعزيز صلابة وصمود النساء في المناطق ج".

بدوره استعرض د. محمد براغيت الباحث والأكاديمي المتطوع بجمعية الهلال الاحمر الفلسطيني في رام الله ومن خلال تقنية البث المباشر ورقة عمل عن "التداعيات النفسية الاجتماعية للشباب الفلسطيني الناتجة عن سياق الاستعمار كتجربة معاشة".

وفي الجلسة التي ترأسها د. سامي عويضة الطبيب النفسي بالبرنامج، قدم الأستاذ/ سعيد نبهان نيابة عن د. خالد أحاجي من المغرب، ورقة عمل بعنوان "التنمر الإلكتروني وعلاقته باضطراب القلق والاكتئاب لدى المراهقين في المدارس".

كما تحدث كل من الأستاذ/ تيسير عفيفي طالب طب من الجامعة الإسلامية بغزة، في ورقة بحثية عن الاكتئاب لدى الأطفال المصابين بالسرطان مقارنة بالأطفال الخاضعين لغسيل الكلى والأطفال المصابين بالتلاسيميا.

وقدم د. أنس إسماعيل طالب امتياز بوزارة الصحة بغزة دراسة تجريبية تحدث فيها عن الرفاهية النفسية وجودة الحياة لدى الأطفال الذين خضعوا لجراحة الوجه والفكين من قبل البعثات الأجنبية في غزة.

كما تحدث د. أوليفير أرفيسياس من جامعة كيوبك بكندا، في ورقة العمل التي قدمها عن دور المنظمات الفلسطينية الغير حكومية في تعزيز الرفاهية النفسية لدى الأطفال في حالات الطوارئ.

كما استعرض الأستاذ علاء الربعي أخصائي الصحة النفسية ونائب مدير معهد الأمل للأيتام في الورقة البحثية التي قدمها موضوع "اضطراب كرب ما بعد الصدمة والصلابة النفسية بين ضحايا الحرب من الأطفال الأيتام في قطاع غزة".

وبدورها قدمت الأستاذة/ كفاية بركة ماجستير صحة نفسية من مركز خانيونس للصحة النفسية، دراسة إكلينيكية تناولت فيها "أحلام الأطفال الذين يعانون من اضطراب كرب ما بعد الصدمة".

وفي الجلسة التي ترأسها البروفيسور جويدو فيرونيس المتخصص في العلاج الأسري بجامعة ميلانو - إيطاليا، قدمت الأستاذة/ دونا برانسكي ووكر من جمعية بناء الأواصر بالولايات المتحدة الأمريكية ورقة عمل بعنوان " التضامن مع غزة - الاحترام والعمل الدؤوب لتوفير الاحتياجات الأساسية".

كما قدم د. زياد مدوخ ورقة عمل بعنوان "التضامن والتعاون الفرنسي في تقديم الدعم النفسي للأطفال في قطاع غزة".

وفي الجلسة الثالثة والختامية لليوم الأول للمؤتمر والتي ترأسها د. يوسف العجارمة الأستاذ المشارك في، حيث قدمت د. نادرة شلهوب كيفوركيان المحاضرة بالعديد من الجامعات ومن خلال تقنية البث المباشر من مقر الهلال الأحمر برام الله ورقة عمل بعنوان "بندقية تجاه الجسد: الطفولة والصدمة لجدى الفلسطينيين".

وبدورها قدمت د. ريتا جاكمان الأستاذ الدكتور بمعهد الصحة العامة بجامعة بير زيت ومن خلال تقنية البث المباشر من مدينة بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية ورقة بحثية بعنوان "إعادة تشكيل مفهوم الصحة في الحروب والصراعات".

كما قدم د. فتحي فليفل رئيس مركز الموارد بالهلال الأحمر الفلسطيني ورقة عمل بعنوان "مساعدة مقدمي الرعاية: خدمات الصحة النفسية والدعم النفسي لمزودي الخدمة".

وقدم د. ديفين عطا الله الأستاذ المساعد في قسم علم النفس بجامعة ماساشوستس – بوسطن وعبر تقنية البث المباشر ورقة عمل بعنوان "فهم الاستعمار الاستيطاني وطمس فلسطين: التضامن الدولي من أجل تحقيق صحة نفسية للفلسطينيين بلا استعمار".

وبدوره تحدث د. ياسر أبو جامع مدير عام برنامج غزة للصحة النفسية في ورقة العمل الأخيرة لليوم الأول للمؤتمر والتي كانت بعنوان "عندما تكون الصلابة النفسية خيارك" عن بعض التجارب الشخصية للعاملين في المجال، وكذلك عن أهمية الدعم النفسي للمهنيين.

والجدير ذكره أنه وفي ختام اليوم الثاني لأعمال المؤتمر الدولي السابع، سيعقد مؤتمر صحفي سيتم خلاله تقديم ملخص حول ما تم عرضه من أبحاث ودراسات وأوراق عمل وكذلك التوصيات التي خلص إليها المؤتمر، كما سيتم توزيع بيان صحفي ختامي.

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن