الخميس 17/أكتوبر/2019مالساعة 08:55(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

تركيا تعلن دخول قواتها شمال سوريا "بعد قليل"

تاريخ النشر: 09/10/2019 [ 08:16 ]
  • انشر الخبر عبر:

الوطن:قال مدير الاتصالات بالرئاسة التركية فخر الدين ألتون صباح يوم الأربعاء إنّ الجيش التركي سيعبر مع "الجيش السوري الحر" الحدود مع سورية "بعد قليل".

وقال ألتون على "تويتر" في ساعة مبكرة اليوم الأربعاء، إنّ على المقاتلين الأكراد هناك أن يحولوا ولاءاتهم وإلا ستضطر تركيا "لمنعهم من تعطيل" مساعيها في التصدي لمقاتلي تنظيم "داعش".

وأوضح ألتون أنّ أنقرة ليس لديها هدف في شمال شرق سورية، "سوى القضاء على التهديد الذي يحدق بمواطنيها منذ أمد طويل، وإنقاذ السكان المحليين من أيدي العصابات المسلحة".

جاء ذلك في مقال للمسؤول التركي نشرته صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية الثلاثاء تحت عنوان "على العالم دعم الخطة التي أعدتها تركيا من أجل شمال شرق سورية"، وفق ما نقلته "رويترز".

وأشار ألتون إلى أنّ الرئيس الأميركي دونالد ترمب خلال اتصاله الهاتفي مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان مساء الأحد وافق على نقل قيادة العمليات ضد تنظيم "داعش" الإرهابي لصالح تركيا.

وأضاف قائلاً "دافع المسؤولون الأميركيون عن تحالفهم لسنوات طويلة مع تنظيم (ي ب ك) الذراع السورية لمنظمة (بي كا كا) ضد تنظيم داعش بوصفه تحالفاً تكتيكياً، وقرار ترامب الأخير يدعم هذا الرأي".

وأردف "تركيا شأنها شأن الولايات المتحدة 'لا تبحث عن وحوش للقضاء عليها في الخارج'، لكن إذا كسرت الوحوش أبوابنا وحاولت إلحاق الضرر بمواطنينا حينها سنضطر للرد".

وتابع: "إرسال الشباب من الرجال والنساء إلى الحرب لم يكن يوماً قراراً سهلاً، وكما قال مؤسس جمهوريتنا مصطفى كمال أتاتورك 'الحرب جريمة ما لم تتعرض حياة الأمة لخطر، لكن للأسف وجدنا أنفسنا اليوم في هذا الوضع".

وكان مسؤول أميركي قد صرح أمس الثلاثاء بأنّ وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي، شاركا في الاتصال الهاتفي بين ترمب وأردوغان، الأخير.

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه، بحسب ما أوردته "رويترز"، "نظراً للقضايا العسكرية المرجح تناولها في الاتصال بين (ترمب) والرئيس أردوغان شارك وزير الدفاع إسبر ورئيس الأركان ميلي في المكالمة". ولم يذكر تفاصيل أخرى.

وكانت الإدارة الأميركية قد أعلنت بعد اتصال بين ترامب وأردوغان، يوم الأحد، عن سحبها قوات من شمال شرق سورية.

إلى ذلك، نقلت مجلة "فورين بوليسي" الأميركية عن مسؤولين أميركيين وأكراد، قولهم، مساء الثلاثاء، إنّهم يتوقعون أن تشنّ تركيا العملية العسكرية على شمال شرقي سورية خلال الـ24 ساعة المقبلة، بعد أن بدا أنّ ترامب أعطى أنقرة "الضوء الأخضر" لبدء العملية.

وصرّح مسؤول رفيع المستوى في الإدارة الأميركية، للمجلة، في وقت متأخر أمس الثلاثاء، بأنّ مسؤولين أتراكاً أبلغوا السفارة الأميركية بأنّ العملية ستبدأ خلال يوم واحد.

وأكد اثنان من المسؤولين الأكراد هذا الجدول الزمني، لـ"فورين بوليسي".

وقال المسؤول في الإدارة الأميركية إنّ المقاتلين الأكراد يتحركون شمالاً باتجاه الحدود "بأعداد كبيرة"، تاركين عدداً قليلاً من القوات لحراسة السجون في جميع أنحاء البلاد التي تفيض بمقاتلي تنظيم "داعش" الإرهابي.

وعما إذا تحدّث ممثلون عن البنتاغون أو القيادة المركزية الأميركية، مع حلفائهم الأكراد حول الأوضاع، قال متحدث باسم وزارة الدفاع لـ"فورين بوليسي": "نحن على اتصال وثيق مع شركائنا في التحالف، مع التركيز بشكل خاص على أولئك الذين لديهم مطالب محقة في سورية".

وفي إشارة أخرى لتناقض الموقف الأميركي، حذر السناتور الجمهوري ليندسي غراهام المقرب من الرئيس ترمب تركيا الثلاثاء من أنّها لا تملك "ضوءًا أخضر" لدخول شمال سورية.

وكتب غراهام على "تويتر" متوجهاً إلى الحكومة التركية "ليس لديكِ الضوء الأخضر لدخول شمال سورية.. هناك معارضة كبيرة من الحزبين في الكونغرس، وهو ما يجب أن تروه كخطّ أحمر لا يجب تجاوزه".

وأضاف، بحسب ما نقلته "فرانس برس"، "إذا كنتم تريدون تدمير ما تبقى من علاقة هشة، فإنّ الغزو العسكري لسورية سيؤدي المهمة"، منهياً رسالته بِوَسم "# مع الأكراد".

وكان ترمب قد أكد أمس الثلاثاء أنّه "لم يتخل عن الأكراد" بعد تصريحات أوحت بخلاف ذلك، فيما أعلنت تركيا، "استكمال" الاستعدادات لشن العملية العسكرية شمالي سورية.

وأرسلت تركيا مركبات مدرعة جديدة إلى حدودها مع سورية، مساء الثلاثاء، وشوهدت قافلة قرب بلدة أقجة قلعة في محافظة شانلي أورفا التركية، وفقاً لـ"فرانس برس". كما أفادت وكالة "الأناضول"، بنقل معدات للبناء ضمن هذه القافلة المتّجهة إلى الحدود لتعزيز الوحدات العسكرية.

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن