الاحد 08/ديسمبر/2019مالساعة 20:26(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

هنية يعلن قبول حماس مبادرة الفصائل لإنهاء الانقسام ويدعو فتح للشراكة

تاريخ النشر: 26/09/2019 [ 09:48 ]
هنية يعلن قبول حماس مبادرة الفصائل لإنهاء الانقسام ويدعو فتح للشراكة
  • انشر الخبر عبر:

الوطن: أعلن اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، اليوم الخميس، موافقة حركة حماس على المبادرة والرؤية الوطنية التي قدمتها ثمانية فصائل فلسطينية لإنهاء الانقسام وإنجاز المصالحة.

واستقبل هنية إلى جانب قيادات حركة حماس، وفدًا موسّعًا من الفصائل التي قدمت المبادرة، لتسليمها رد الحركة على تلك الرؤية.

وقال هنية إن حركته وافقت على المبادرة بدون أي شروط أو أي ملاحظات، إيمانًا من حماس بأن المسؤولية تقتضي الدفع بقوة وللأمام بعجلة الوحدة الوطنية وتعزيز الشراكة واستعادة المشروع الوطني، وإعادة الاعتبار للنظام السياسي الفلسطيني خصوصًا ما يتعلق بمؤسسات السلطة أو منظمة التحرير.

WhatsApp Image 2019-09-26 at 12.02.04 PM

وبين أن حركته ستضع كل إمكاناتها وستصب كل جهودها تحت تصرف قيادة الفصائل من أجل تطبيق هذه المبادرة والتوافق عليها مع حركة فتح.

وأضاف "نحن من موقع الشراكة والمسؤولية والالتزام وموقع الإقرار بتاريخ ومكانة حركة فتح نتمنى منهم الموافقة عليها لتحظى بهذا التوافق الوطني الواسع للتوافق على الآليات وتطبيق ما ورد فيها".

وقال "إن هذه المبادرة تتميز بأنها تأتي في لحظة وفي منعطف تاريخي حساس وهي أيضًا تستند إلى قاسم مشترك واسع بين الفصائل، وأخذت بالاعتبار تجارب المبادرات والأوراق السابقة، وأخذت ما يمكن أن يشكل انطلاقة حقيقية لاستعادة الوحدة الوطنية".

وقدم الشكر لقادة الفصائل على هذا الجهد وهذا الحرص وهذه المواكبة وهذا الإصرار لتحقيق المصالحة واستعادة الوحدة.

WhatsApp Image 2019-09-26 at 12.02.03 PM

وأشار إلى أن حماس قامت بدراسة المبادرة والنظر إليها بعمق في داخل مؤسسة القيادة بالداخل والخارج، وأنها تجاوبت معها انطلاقًا من تقديرها للظروف الراهنة وما يحيط بالقضية الفلسطينية من تهديدات استراتيجية حقيقية، وانطلاقًا من إيمانها بأن الوحدة الوطنية فريضة شرعية وضرورة وطنية وأنه لا يمكن لشعب يرزح تحت الاحتلال أن ينجز مشروع التحرر بدون وحدة داخلية حقيقية متماسكة.

وأعرب عن أمله في أن تواصل الفصائل استكمال مشوارها بالتواصل مع قيادة حركة فتح. مؤكدًا أن حماس جاهزة للشروع والتعامل بحوار جدي لتطبيق هذه المبادرة.

من جانبه قال خالد البطش القيادي في الجهاد الإسلامي في كلمته بالنيابة عن الفصائل، إنهم يقدرون موقف حركة حماس وسيلتقون قريبًا مع قيادة حركة فتح.

ودعا باسم الفصائل، حركة فتح وعلى رأسها الرئيس محمود عباس لإعلان الموافقة على هذه الرؤية لنبقى صفًا واحدًا في مواجهة صفقة القرن ونحمي الضفة من التهويد والاستيطان ونمنع التطبيع ونحقق آمال شعبنا في العودة والحرية. كما قال.

وأضاف "أشكر كل الفصائل على هذه الرؤية وسنعمل معًا من من أجل تطبيقها".

WhatsApp Image 2019-09-26 at 12.02.02 PM

وكانت ثمانية فصائل هي (حركة الجهاد الإسلامي، والجبهتان الشعبية والديمقراطية، وحزب الشعب، والمبادرة الوطنية، و"فدا"، والجبهة الشعبية - القيادة العامة، و"الصاعقة")، قدمت رؤية وطنية لإنهاء الانقسام وانجاز المصالحة الفلسطينية، وسلمتها لحماس وفتح والجانب المصري.

وتنص المبادرة على اعتبار اتفاقيات المصالحة الوطنية الموقعة من الفصائل في الأعوام (2005-2011-2017) في القاهرة واللجنة التحضيرية في بيروت 2017، مرجعًا لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية.

كما تنص على عقد اجتماع لجنة تفعيل وتطوير منظمة التحرير "الأمناء العامون" خلال شهر أكتوبر/ تشرين أول 2019 في العاصمة المصرية القاهرة بحضور الرئيس محمود عباس.

وتكون مهام هذا الاجتماع الاتفاق على رؤية وبرنامج واستراتيجية وطنية نضالية مشتركة، والاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية، والرقابة على عملها وفق القانون إلى حين إجراء الانتخابات الشاملة، ومهمتها الأساسية توحيد المؤسسات الفلسطينية وكسر الحصار عن قطاع غزة وتعزيز مقومات الصمود للشعب الفلسطيني في الضفة لمواجهة الاستيطان والتهويد، وتسهيل إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية تحت إشراف لجنة الانتخابات المركزية.

وتعتبر المرحلة من أكتوبر/ تشرين أول-2019 وحتى يوليو/ تموز 2020 مرحلة انتقالية لتحقيق الوحدة وإنهاء الانقسام، يتخللها تهيئة المناخات الإيجابية على الأرض بما فيها وقف التصريحات الإعلامية التوتيرية من جميع الأطراف، والعودة عن كافة الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الفلسطينية ومست حياة المواطنين.

ويتضمن الجدول الزمني للمرحلة الانتقالية عقد اجتماع لجنة تفعيل وتطوير المنظمة "الأمناء العامون" خلال أكتوبر/ تشرين أول المقبل، على أن تضع على جدول أعمالها تنفيذ جملة من القضايا تتمثل في: الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية بما لا يتجاوز نهاية عام 2019، وآليات تسلمها مهامها والفترة الزمنية، وتوحيد القوانين الانتخابية للمؤسسات الوطنية الفلسطينية، واستئناف اجتماعات اللجنة التحضيرية للبدء بالتحضير لإجراء انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني وفق قانون التمثيل النسبي الكامل فور انتهاء اجتماع لجنة تفعيل المنظمة، والتوافق في المناطق التي يتعذر إجراء الانتخابات فيها. إلى جانب إجراء الانتخابات الشاملة " التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني" منتصف 2020.

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن