الاربعاء 17/يونيو/2019مالساعة 23:00(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

مسيرات العودة .. على طريق كسر الحصار ومواجهة صفقة ترامب

تاريخ النشر: 18/05/2019 [ 09:26 ]
  • انشر الخبر عبر:
تامر عوض الله

واصل الفلسطينيون مشاركتهم في «مسيرات العودة وكسر الحصار» على طول الحدود الشرقية الفاصلة بين قطاع غزة وأراضي الـ 48. ورغم أجواء الصيام القاسية، تجمهر آلاف الفلسطينيين عصر الجمعة (10/5)، إلى مخيمات العودة الخمسة التي أقامتها «الهيئة الوطنية العليا» للمسيرات على الحدود، للمشاركة في الجمعة الثامنة والخمسين للمسيرات، وحملت اسم «موحدون في مواجهة صفقة القرن»، رفضاً لكل المشاريع الهادفة إلى تصفية القضية الوطنية الفلسطينية، وفي مقدمتها «صفقة ترامب»، وتأكيدا على استمرار المسيرات حتى تحقق أهدافهم ومطالبهم المشروعة.

في المقابل عززت قوات الاحتلال من تواجدها خلف السياج الحدودي الفاصل، ونشرت جنود القناصة، وعلى الرغم من حالة الهدوء النسبي التي سادت المسيرات في هذه الجمعة التي تميزت بالطابع السلمي، واصل الاحتلال قمعه الوحشي للفلسطينيين العزل، باستخدام القوة المميتة ضدهم، وأطلق الجنود الإسرائيليين الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه الفلسطينيين الذين اقتربوا من السياج الحدودي.

305 شهداء

وأعلن د. أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة في قطاع غزة عن استشهاد المواطن عبد الله جمعة عبد العال (24 عاماً) شرق رفح جنوب القطاع، واصابة (30) آخرين بجراح مختلفة منهم (4) أطفال، ومسعف يعمل في الطواقم الطبية الميدانية.

ووفق احصائيات رسمية ارتفعت حصيلة الشهداء الذين استشهدوا منذ انطلاق المسيرات في 30 آذار/مارس 2018، لـ (305) شهداء منهم (59) طفلاً و(10) سيدات، وإصابة أكثر من (31) ألفاً بجراح مختلفة واختناق بالغاز، منهم(17301) وصلت لمشافي القطاع.

بدوره، قال جيمي ماكغولدريك منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية إن نقص التمويل للقطاع الصحي في غزة، يعني أنه ربما يتعين إجراء عمليات بتر أعضاء خلال العامين القادمين لنحو (1700) شخص ممن أصيبوا برصاص الاحتلال.

وقال إن (29) ألف فلسطيني أصيبوا في «مسيرات العودة وكسر الحصار» في قطاع غزة خلال العام 2018، منهم (1700) مصاب بحاجة إلى جراحات عاجلة ومعقدة حتى يتمكنوا من المشي مجدداً.

وأضاف مكغولدريك «هؤلاء المصابين أصيبوا بالرصاص خلال المظاهرات ويحتاجون إلى إعادة تأهيل، وجراحة خطيرة للغاية ومعقدة لإعادة بناء العظام على مدى عامين، قبل أن يبدأوا في إعادة تأهيل أنفسهم». وذكر أنه بدون تلك الإجراءات سيواجه هؤلاء المصابين خطر الاحتياج إلى عمليات بتر.

من جهته ، أكد المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، على أن استمرار إسرائيل في استهداف المدنيين الذين يمارسون حقهم في التظاهر السلمي أو خلال عملهم الإنساني هو انتهاك خطير لقواعد القانون الدولي. وأضاف المركز أن الانتهاكات الإسرائيلية تخالف أيضا القانون الدولي الإنساني وميثاق روما الأساسي الخاص بالمحكمة الجنائية الدولية واتفاقية جنيف الرابعة.

وشدد على ضرورة وقف الاحتلال الإسرائيلي استخدام القوة المفرطة، والاستجابة للمطالب المشروعة للمتظاهرين، لا سيما ما يتعلق برفع الحصار وأكد أن ذلك هو المدخل الحقيقي لمنع كارثة إنسانية في قطاع غزة.

ودعا المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية لفتح تحقيق رسمي في هذه الجرائم، وصولا إلى ملاحقة ومحاسبة كل من تورط في إصدار القرارات في جيش الاحتلال بالمستوى السياسي والأمني ومن نفذها.

وشدد المركز على أن الأطراف الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة عليها التزام قانوني بموجب المادة الأولى من الاتفاقية بأن تكفل احترامها في جميع الأحوال، كذلك فإن عليها التزام وفق المادة 146 من الاتفاقية بملاحقة المتهمين باقتراف مخالفات جسيمة للاتفاقية.

«مليونية العودة»

وفي ختام الفعاليات، دعت «الهيئة الوطنية العليا» للمسيرات الفلسطينيين للمشاركة الحاشدة في إحياء ذكرى النكبة والتشرد الـ71، والتي ستبلغ ذروتها بفعاليات «مليونية العودة»، والتي ستنطلق من ظهر الأربعاء (15/5)، على أرض مخيمات العودة شرق قطاع غزة، داعيةً إلى الالتزام بالإضراب الشامل في اليوم نفسه، احتجاجاً على صمت العالم على استمرار جريمة اقتلاع الشعب الفلسطيني من أرضه وتهجيره.

وأكدت الهيئة أنه رغم كل المؤامرات والقتل، والتشرد واللجوء، ورغم المجازر والحصار، ومحاولات التذويب وطمس الهوية، يبقى الفلسطينيون متمسكين بحقهم وقضيتهم الوطنية، رافضين كل أشكال التوطين، ومؤامرات تصفية حقوقهم الوطنية.

ودعت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار كافة قطاعات الشباب والفرق الرياضية للمشاركة في فعاليات «مارثون العودة الرياضي» الذي سيعقد يوم الجمعة (17/5) في مخيمات العودة المقامة على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة المحاصر.

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن