الاحد 25/أغسطس/2019مالساعة 06:31(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

غزة: تفاصيل جديدة عن الساحر الذي ألقي عليه القبض في "مخيم البريج"

تاريخ النشر: 26/12/2018 [ 18:24 ]
  • انشر الخبر عبر:

غزة - عبدالهادي مسلم: ما زالت قضية إلقاء القبض على ساحر في مخيم البريج ، تتفاعل ولها صدى كبير في الشارع، بحكم ان هذا الساحر تسبب في مآسي وحالات طلاق، ومشاكل أسرية لا حصر لها والتي ما زالت افرازاتها قائمة.
الساحر الذي ثم اكتشافه وإلقاء القبض عليه يوم الثلاثاء، بعد تحريات ومراقبة له، كان يأتي من شمال غزة، بصورة شبه يومية إلى  مخيم  البريج منذ عدة شهور وتقمص عباءة الدين، حتى يحترمه الجميع ولا ينكشف امره، مارس الشعودة والسحر والعمولة والخزعبلات.

كان يسعى دائما إلى التفريق بين الزوج وزوجه، وحسب شهود عيان، فإن أكثر من زوجة طلقت بسبب شعودته وسحره مقابل مبالغ مالية، وكان كل من يتوجه إليه يصدقه، بحكم أنه كان يعالج ما يعتقدون بالقرآن والأحاديث النبوية.
شهود عيان، أكدوا أنه عند إلقاء القبض على الساحر، اكتشفوا الوسائل التي كان يتعامل بها، ويستعملها مع الضحايا، وهي عبارة عن رسومات وطلاسم وكلام غير مفهوم، هدفه إثارة المشاكل والخلافات الزوجية لكسب المزيد من المال على الغلابة. 
وكانت مصادر مطلعة، أكدت ان احد الاجهزة الامنية التابعة لحماس ألقت القبض على ساحر خطير، يمارس السحر في مخيم البريج من سكان شمال غزة.
 الناشط الإعلامي حسين حسين  كتب على صفحته على "الفيس بوك"، أنه ألقى القبض على الساحر أثناء ممارسة السحر والشعوذة، وهو من سكان منطقة الكرامة شمال غزة. 
وأشار الناشط حسين، إلى أنه ضبظ مع هذا الساحر الذي مارس السحر لأكثر من خمسين حالة، الأدوات والخزعبلات والرسومات والطلاسم التي كان يستعملها في التفريق بين الناس.
وأكد المصدر أن الساحر اعتقل ، بعد تحريات من قبل صحفية فلسطينية، ويخضع للتحقيق داعيا الأهالي إلى عدم التعاطي مع هؤلاء السحرة والإبلاغ عن تواجدهم. 
وعجت مواقع التواصل بالمدح والثناء على اعتقال هذا الساحر.

الصحفي حسن جبر قال في تدوينة له الايمان بهذه الخزعبلات شيء خطير يتعارض مع الدين والعلم.
اما ابو زكي الدرة فقال النوع هذا اشد خطرا على الأمة يجب فضحه، والتحقيق معه في ما أذى الناس   وعقابه يكون امام الناس على الرغم البريج فيها عدد ليس بقليل من هذه الفئة المحرمة مؤكداى ولو أراد جهاز المباحث والقضاء التخلص منهم  لكنا حالنا افضل من ذلك بكثير.
اما ناشط آخر فكتب تدوينة أخرى قال فيها "الجميع تحسبن على الساحر وكب جام غضبه على الساحر وطالب بقتله وهذا حقه ولكن ما جزاء من أتى به ومن استخدمه ممن يعيش بيننا حقدا وحسدا على أهله وأقارب وجيرانه للأسف هؤلاء جرمهم لا يقل جرما عن الساحر بل هم أشد جرما".

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن