الثلاثاء 17/سبتمبر/2019مالساعة 00:54(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

368 أسيراً بينهم 23 طفلاً و13 سيدة خلال يوليو الماضي

تاريخ النشر: 03/08/2018 [ 06:31 ]
  • انشر الخبر عبر:

الوطن: قالت دراسة إحصائية أعدها مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني، إن حالات الاعتقال التي نفذها جيش الاحتلال في مختلف مناطق الضفة الغربية خلال شهر تموز المنصرم، وصلت 368 حالة اعتقال، طالت 23 طفلاً و13 سيدة.

وأوضحت الدراسة أن محافظة القدس تصدرت قائمة المحافظات التي اعتقل منها الاحتلال أكبر عدد من الأسرى خلال تموز، حيث بلغ عدد أسراها 74 أسيراً. يلي القدس محافظة رام الله حيث شهدت اعتقال 67 مواطناً، ثم محافظة الخليل بـ 49 حالة اعتقال، يليها محافظة جنين بعدد أسرى بلغ 41، ثم محافظة بيت لحم بعدد أسرى 39، يليها محافظة نابلس بـ 32 أسيراً، يليها محافظة قلقيلية بواقع 27 أسيراً، ثم محافظة طولكرم بعدد أسرى 18، تليها محافظات سلفيت وطوباس عدد أسرى بلغ 5 مواطنين، فيما اعتقل الاحتلال 5 شبان من الداخل الفلسطيني، و4 آخرين من قطاع غزة، وأسيراً واحداً من أريحا، وآخر من الأغوار الشمالية.
وشهد شهر تموز اقتحام قوات الاحتلال للخان الأحمر قضاء القدس المحتلة، حيث اعتقل 11 مواطناً من سكانه الذين يقاومون قرار التهجير وهدم الخان، بحجة أن المنطقة أمنية عسكرية لجيش الاحتلال.
ونبّه المركز، الى أن حالات اعتقال عديدة تمرّ دون الإعلان عنها إعلامياً.
 
الأطفال
وبلغ عدد الأطفال الذين جرى اعتقالهم خلال تموز، 23 طفلاً موزعين على محافظات الضفة المحتلة، وتصدرت مدينة القدس قائمة المحافظات التي اعتقل منها أكبر عدد من الأطفال وبلغ عددهم 11 طفلاً، ثم محافظة نابلس حيث اعتقل الاحتلال 3 أطفال منها.
 
النساء
وقالت الاحصائية، إن جيش الاحتلال اعتقل خلال شهر تموز، 13 سيدة من مختلف محافظات الضفة، حيث اعتقلت قوات الاحتلال 7 سيدات من القدس المحتلة، و4 سيدات من الخليل، فيما اعتقل 3 سيدات من قلقيلية وواحدة من نابلس.
 
اعتقال الصحفيين
وأقدم جيش الاحتلال خلال تموز على شن حملة معادية للصحافة الفلسطينية، باعتقال 6 صحفيين بينهم صحفية كاتبة، حيث اعتقل الإعلاميين علاء الريماوي، وحسني انجاص، وقتيبة حمدان ومحمد علوان من رام الله والكاتبة لمى خاطر من الخليل، والصحفي محمد أنور منى من نابلس. 
كما واعتقلت قوات الاحتلال في شهر تموز المنصرم، وزير الأسرى في الحكومة العاشرة وصفي قبها، وهو أسير محرر أمضى في سجون الاحتلال عشرات السنوات.
كما ووصل إرهاب الاحتلال باعتقاله 20 متضامناً أجنبياً كانوا على متن سفينة العودة الأوروبية التي انطلقت تضامناً مع غزة، وهاجمها الاحتلال واقتادها الى ميناء اسدود بعد أن شارفت على الوصول الى قطاع غزة المحاصر، ويواصل اعتقال المتضامنين الذين كانوا على متنها منذ أيام.
واعتقل الاحتلال خلال تموز الشاب محمود زايد وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة في الخليل، وأشبعوه ضرباً ما أدى إلى إصابته بكسور في يده، قبل الإفراج عنه. تقليص ساعات استحمام الأسرى وفي سابقة خطيرة، يتعمد الاحتلال من خلالها التنغيص على الأسرى بكل فرصة يجدوها مواتية، طالب وزير الأمن الداخلي في دولة الاحتلال، أردان بضرورة تقليص ساعات استحمام الأسرى بحجة استهلاكهم المياه بشكل كبير. وأشار مدير مركز القدس، عماد أبو عوّاد إلى أنّ الشهر المنصرم شهد حملة اعتقالات مسعورة ضد الإعلاميين والإعلام، فبعد إعلان حظر قناة القدس، تم اعتقال العديد من الصحفيين الذين يعملون بشكل مستقل مع جهات مختلفة، من بينهم الخبير في الشؤون الإسرائيلية علاء الريماوي.
وطالب المركز عديد الجهات الحقوقية والقانونية، بضرورة العمل على إيقاف هجمة الاعتقالات الشرسة التي تنتهجها الدولة العبرية، منبّهاً، أنّ هذه الحملات عادة ما يرافقها ترويع للأطفال وسطو على البيوت، ومصادرات مالية، ومصادرة ممتلكات خاصة.

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن