الاربعاء 01/إبريل/2020مالساعة 22:50(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

قراقع: لم يستطع زمن السجن الاسود ان ينتصر على ارادة الحياة للأسرى

تاريخ النشر: 04/02/2018 [ 09:14 ]
قراقع: لم يستطع زمن السجن الاسود ان ينتصر على ارادة الحياة للأسرى
  • انشر الخبر عبر:

الوطن: قال عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين ان سنوات السجن الاسود الطويلة لم تستطع ان تنتصر على ارادة الحياة والحرية لاسرانا البواسل في سجون الاحتلال، وان المفهوم الاسرائيلي للسجن كبديل لحبل المشنقة لم يستطع ان يتغلب على ارادة الاسرى التي تدافع عن كرامتها وانسانيتها وقد اسقطت هذا المفهوم بصمودها وتمسكها بمبادئها واهدافها المشروعة بالحرية والاستقلال.

وأشار قراقع ان 46 اسيرا يقضون اكثر من 20 عاما في سجون الاحتلال، وبرغم الاجراءات التعسفية بحق الاسرى، وبرغم العدوان المتواصل على حقوقهم وإنسانيتهم الا ان الاسرى ظلوا رموز وابطال العمل الوطني والكفاحي خلف القضبان.

ووجه تحية الى كل الاسرى والاسيرات مؤكدا ان الشعب الفلسطيني يرى في حرية الاسرى المقدمة الاولى للانعتاق من براثن الاحتلال، وان الاسرائيليين لن يحصلوا على الامن والاستقرار والسلام ما داموا يمارسون الجرائم بحق شعبنا ويعتقلون الآلاف من ابنائنا في السجون.

ودعا قراقع الى الاستنفار الوطني والعالمي لتوفير الحماية الدولية للاسرى في ظل القوانين العنصرية المتطرفة بحقهم وفي ظل تدهور الوضع الصحي للمئات من الاسرى الذين اصبحت حياتهم في خطر شديد.

أقوال قراقع جاءت خلال احتفال الوفاء والتكريم للاسير عيسى سالم الدرابيع سكان دورا الخليل بمناسبة دخوله العام ال 24 في سجون الاحتلال وهو اقدم اسير في منطقة الجنوب بحضور حشد كبير من اهالي الاسرى والاسرى المحررين وممثلوا المؤسسات الوطنية والامنية في محافظة الخليل.

وقال امجد النجار مدير نادي الاسير في كلمته ان الاسير عيسى الدرابيع يمثل رمز المقاومة الفلسطينية وصمود الاسرى داخل السجون، وهو برغم مرضه داخل السجن لا زال مع مجموع الاسرى يناضل من اجل الحرية والكرامة بكل شموخ وكبرياء ، فمثلما كان قائدا متميزا خارج السجن ظل قائدا صلبا ومعطاء داخل السجون.

ودعا النجار الى التركيز والاهتمام بالاسرى القدامى وزيارة عائلاتهم وإثارة قضية الاسرى في كل المحافل الدولية باعتبارها من اكبر القضايا الانسانية والوطنية في العصر الحديث.

وتخلل الاحتفال كلمات والد الاسيرين أنيس وأكرم النمورة ، وقصائد شعرية وكلمة امين سر حركة فتح في منطقة دورا ياسر دودين وتكريم عائلة الاسير عيسى الدرابيع من قبل المؤسسات الوطنية.

ويذكر ان الاسير عيسى سالم الدرابيع اعتقل عام 2001 ومحكوم مدى الحياة ، وكان قد اعتقل سابقا عام 1986 وقضى سبع سنوات ونصف ليصبح مجموع ما امضاه في السجون 24 عاما.

والاسير الدرابيع عمل في حرس الرئاسة قبل اعتقاله، واصبح مطاردا لقوات الاحتلال خلال انتفاضة الاقصى ، وهو متزوج ويعيل 4 ابناء، ويعاني داخل السجن من مشاكل في القلب حيث تعرض لعدة نوبات قلبية.

وقام قراقع ووفد هيئة الاسرى ونادي الاسير والاسرى المحررين بزيارة للاسير المحرر احمد محمد الفقيات الذي قضى 10 سنوات ويعاني من مشاكل صحية حيث بترت قدمه اليسرى بسبب المرض.

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن