السبت 18/يناير/2020مالساعة 08:16(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

نصر الله : إعلان ترامب بشأن القدس المحتلة يعني نهاية (اسرائيل)

تاريخ النشر: 03/01/2018 [ 20:20 ]
نصر الله : إعلان ترامب بشأن القدس المحتلة يعني نهاية (اسرائيل)
  • انشر الخبر عبر:

الوطن: اعتبر الامين العام لحزب الله اللبناني, حسن نصرالله ان "المشكلة في إيران حالياً ليست سياسية كما حصل عام 2009 ،وما جرى يتم استيعابه بشكل جيد، ولا يقارن بما جرى عام 2009".

ولفت نصرالله، في حديث للميادين، الى ان "المشكلة ليست في داخل النظام الايراني الذي توحدت تياراته بشكل كامل، وإنما المشكلة ناجمة عن إفلاس بنوك وشركات ومصارف، وقضايا مالية وليست سياسية".

واضاف "القاعدة الشعبية الأكبر في إيران هي مع السياسات الخارجية المتبعة من قبل القيادة الإيرانية"، مشيرا الى ان "القيادة الإيرانية تعتمد "السياسة الدبلوماسية" وتشرح للقاعدة سياستها الخارجية".

واكد نصرالله انه "إذا طلب من الشعب الإيراني مساعدة شعبية للمقاومة فهو يسارع إلى تلبية ذلك"

ورأى ان "آمال ترامب ونائبه وحكومته ونتنياهو وإسرائيل والمسؤولين السعوديين خابت في إيران"، مضيفًا "هناك تقديرات استخباراتية اميركية وإسرائيلية أكدت أن الأمور انتهت في إيران".

ورداً على سؤال حول حجم المساعدات الإيرانية لحزب الله، قال نصرالله "لا تعليق..وهذا من الأسئلة التي لا يوجد جواب عليها".

اما عن اعلان ترامب القدس عاصمة اسرائيل، اعتبر نصرالله ان "هذا يعني نهاية إسرائيل، وهو بالتالي ضرب مسار التسوية في الصميم وأنهى عملية التسوية"، مضيفًا "ترامب مسّ بالقدس التي تشكل نقطة اجماع وتعني مئات ملايين المسلمين والمسيحيين".

واضاف "الموضوع الاساسي في الوقت الحالي هو الانتفاضة داخل فلسطين, ومن الخارج كل اشكال المساندة مطلوبة", لافتاً " اللقاءات مع الفصائل الفلسطينية كان هدفها لم الشمل, وآخر لقاء كان مع حركة فتح برئاسة السيد عزام الأحمد ، وكنا حريصين في كل اللقاءات اننا نريد العمل على نقطة الاجماع".

وتابع "تحدث ترامب عن نقطة الاجماع الفلسطيني وصوب على هذه النقطة" مؤكداً "عملية السلام انتهت, وما قام به ترامب انه ضرب مسار التسوية بالصميم، لانه لم يتحدث بموضوع تفصيلي بل تحدث بموضوع اساسي, وهو موضوع القدس ويعني كل المسلمين والمسيحيين وكل العرب",

وقال نصر الله "عندما اقدم ترامب على هذه الخطوة, فهو اخذ اسرائيل الى مسار مختلف عن مسار التسوية الذي كان سيسمح بضمان بقاء اسرائيل لمدة اطول, وعندما نقول وعد بلفور ثاني حول قرار ترامب, فهذا الكلام هو تحذير للشعب الفلسطيني ، وهو دعوة لتحمل المسؤولية لعدم نجاحه".

وتابع "حضور حركة فتح في الشارع هو اساس وهذا ما تسلم به كل الفصائل الفلسطينية", مؤكداً "أن محور المقاومة قائم وموجود وفي اللقاءات الاخيرة هي عبارة عن شدشدة للمحور".

واضاف "موضوع الدعم بالسلاح من جهتنا لم يتوقف, وهذا الامر ليس رد فعل على قرار من هنا او من هناك, وفي اي وقت نستطيع ذلك لن نتردد" لافتاً " العلاقة مباشرة بين ايران والفصائل الفلسطينية, ولو كان اي بلد عربي يقدم للفلسطينين كما تقدم ايران, لاقام احتفالا مقابل كل شيك يدفعه".

واكد نصر الله "ترامب يأخذ المنطقة إلى منحى جديد والشعب الفلسطيني لن يستسلم وكله متمسك بالقدس عاصمة لفلسطين، ولا نستطيع الزام كل محور المقاومة بخيار واحد ولا سيما أن هناك ما يتم التحضير له في المنطقة لذلك ندعو المحور للتحضير لسيناريوهات الحرب".   

وتابع " إذا ما فرضت علينا الحرب الكبرى فإننا في محور المقاومة سنسعى لتحويل التهديد الكبير إلى فرصة تاريخية وهذا يتخطى سيناريو الجليل".

وقال "إن احتمالات الحرب التي قد يعدها نتنياهو وترامب, قد تشمل الحرب على غزة أو لبنان أو سوريا, قواعد الاشتباك في أي حرب خاضعة للمراجعة وللظروف والأحداث".

واضاف "أن المقاومة كانت تعمل وما زالت على توفير كل انواع الأسلحة المفيدة في حربها مع العدو الإسرائيلي ويجب أن نفاجئهم بتحضيراتنا في اي حرب مقبلة". 

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن