الجمعة 25/سبتمبر/2020مالساعة 19:11(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

حينما مرّ يوم التضامن مع شعبنا كيومٍ عادي

تاريخ النشر: 30/11/2017 [ 15:49 ]
  • انشر الخبر عبر:
عطا الله شاهين

لقد مرّ يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني يوم أمس، وكأن هذا اليوم بات مناسبة من خارج السياق الراهن في المنطقة، لقد اختير يوم 29 تشرين الثاني لما ينطوي عليه من دلالات ومعانٍ بالنسبة للشعب الفلسطيني، فاعتبر 29/11 من كل عام، بمثابة يوم للتضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني، الذي ما زال مشتتا بأرضه وفي البلدان العربية والغربية، لكن رغم مرور سيعين عاما على قرار التقسيم، إلا أن شعبنا الفلسطيني ما زال هو المدافع عن هويته، أمام أشرس هجمة استيطانية عرفها التاريخ المعاصر، ولا أس شك فإن هذا اليوم يعد فرصة للاهتمام من قبل المجتمع الدولي على حقيقة أن قضية فلسطين لم تُحل بعد، فكما نرى بعد مرور سبعين عاما على صدور قرار الجمعية العامة 181، إلا أن شعبنا الفلسطيني ما زال ينتظر نشوء دولة فلسطين المستقلة ذات السيادة، جنبا إلى جنب مع دولة إسرائيل.
إن شعبنا الفلسطيني عانى وما زال يعاني من تهجيره من وطنه، وفي وطنه، وفي أراضي الشتات، حيث يعيش أكثر من ستة ملايين فلسطيني موزعين في دول عربية وأجنبية، ولكن شعبنا الفلسطيني يسعى طوال السبعين عاما للصمود على أراضيه، التي ما زالت تقضم لصالح الاستيطان في ظل تعنت الاحتلال في إعطاء الفلسطينيين حقوقهم المشروعة.. لقد مر يوم أمس يوم التضامن مع شعبنا كيوم عادي بتضامن خجول، وهذا شيء محزن، لكن لا شكّ نقدّر عاليا كافة الشعوب، التي تضامنت وما زالت تضامن مع شعب يسعى للاستقلال بدولة كباقي الشعوب..

[email protected]

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن