الجمعة 18/سبتمبر/2020مالساعة 23:07(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

الرئيس يلتقي ترامب الأربعاء في نيويورك ولا خطط لعقد قمة ثلاثية

تاريخ النشر: 15/09/2017 [ 08:06 ]
الرئيس يلتقي ترامب الأربعاء في نيويورك ولا خطط لعقد قمة ثلاثية
  • انشر الخبر عبر:

الوطن :
يلتقي الرئيس محمود عباس، الأربعاء المقبل، في ولاية نيويورك الأميركية مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب وذلك قبل ساعات من إلقائه كلمة فلسطين أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.
وتم الاتفاق مبدئياً على هذا اللقاء منذ عدة أسابيع خلال زيارة وفد أميركي برئاسة جاريد كوشنر كبير مستشاري الرئيس ترامب إلى المنطقة، وتم لاحقاً الاتفاق على الموعد.

وينتظر الجانب الفلسطيني أن يستمع من الإدارة الأميركية عن رؤيتها بشأن إعادة إحياء العملية السياسية على أساس حل الدولتين.

ويأمل الفلسطينيون أن تضع الولايات المتحدة رؤية متكاملة تتضمن هدف عملية السلام بتطبيق حل الدولتين ومرجعية لهذه العملية أساساها الاتفاقيات الموقعة وقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية وآليات لتحقيق هذا الهدف.

وكان المسؤولون الأميركيون طلبوا من الجانب الفلسطيني إمهالهم بعض الوقت لحين بلورة رؤية لإعادة تحريك المسار الفلسطيني الإسرائيلي.

وكان ترامب التقى الرئيس عباس في البيت الأبيض وبيت لحم وعلى هامش القمة العربية الأميركية في الرياض.

ومن المرتقب أن يلتقي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الرئيس الأميركي أيضاً في نيويورك يوم الإثنين المقبل، قبل يوم واحد من إلقاء كلمة إسرائيل أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وبحسب مصادر فلسطينية مطلعة، فإنه ليس على جدول الأعمال حتى اللحظة أي لقاءات ثنائية للرئيس مع نتنياهو أو ثلاثية بمشاركة الرئيس الأميركي ترامب.

وكانت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية جددت، مساء الأربعاء، خلال اجتماعها بمقر الرئاسة في رام الله برئاسة الرئيس محمود عباس، التأكيد على رفضها المطلق للحلول الانتقالية وبما يشمل ما يسمى الدولة ذات الحدود المؤقتة أو الدولة بنظامين أي نظام "الأبرتهايد" أو الحكم الذاتي الموسع، الذي يكرس الاحتلال ويعمقه، وكذلك الحل الإقليمي وما يسمى التحسينات الإنسانية.

ودعت اللجنة التنفيذية الإدارة الأميركية إلى الإعلان الفوري عن اعتمادها حل الدولتين على أساس حدود 1967، وكذلك التأكيد على أن الاستيطان الإسرائيلي غير شرعي ويدمر عملية السلام، والاستناد في ذلك إلى القانون الدولي والشرعية الدولية.

كما أكدت "التنفيذية" تمسكها بالقانون الدولي، والشرعية الدولية، وحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود 1967، وحل جميع قضايا الوضع الدائم (القدس، الحدود، المستوطنات، اللاجئين، المياه، الأمن والأسرى)، على أساس قرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة كأساس وحيد لتسوية سياسية للصراع الفلسطيني والعربي الإسرائيلي من خلال مؤتمر الدولي كامل الصلاحيات.

عن: الأيام

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن