الثلاثاء 27/يونيو/2021مالساعة 21:23(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

دورته الأولى تنتهي مطلع يوليو.. والسيسي قدّم للزعماء العرب مرشحاً ذا ثقل

دورته الأولى تنتهي مطلع يوليو .. نبيل العربي لا يريد ولاية جديدة في أمانة «الجامعة»

تاريخ النشر: 29/02/2016 [ 05:32 ]
دورته الأولى تنتهي مطلع يوليو .. نبيل العربي لا يريد ولاية جديدة في أمانة «الجامعة»
  • انشر الخبر عبر:

الوطن - أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية د. نبيل العربي عدم رغبته في تولي هذا المنصب لولاية ثانية عقب انتهاء ولايته الأولى في يوليو المقبل.

وأفاد العربي، في تصريحات صحافية مفاجئة، بأنّه لن يسعى لولاية ثانية، وأنّه أبلغ الحكومة المصرية هذه الرغبة ملتمساً منها عدم طلب التجديد له لفترة جديدة.

وأردف الأمين العام القول إنّه تم انتخابه في 15 مايو 2011 لمدة خمس سنوات، واستلم ولايته أميناً عاماً للجامعة العربية في الأول من يوليو من العام نفسه، وتنتهي في يوليو 2016.

وذكر العربي أنه خلال الفترة التي قضاها أميناً عاماً للجامعة العربية على مدى خمس سنوات شهدت كلها اضطرابات وتحديات جساماً، لكن رغم ذلك حاولت الجامعة القيام بدورها.

موضحاً أنه أكد منذ مشاركته في أول اجتماع لوزراء الخارجية العرب في سبتمبر 2011 ضرورة تطوير وتحديث ميثاق جامعة الدول العربية الذي كُتب في العام 1944، وأنه كرر هذا الطلب عشرات المرات، وذلك حتى تكون الجامعة العربية منظمة معاصرة تستطيع أن تواجه التحديات الجسام التي نراها حولنا في المشرق والمغرب.

خلافة وأسماء

وبإعلان العربي عدم رغبته في تولى منصب الأمين العام لولاية ثانية، سيتعين على القمة العربية المقبلة، المقترح عقدها في موريتانيا في يوليو المقبل، انتخاب أمين عام جديد.

وفي هذا السياق، تتداول الأوساط الدبلوماسية عدداً من الأسماء المرشحة لخلافة د. العربي، من بينها وزير الخارجية الحالي سامح شكري ووزير الخارجية الأسبق أحمد أبوالغيط. بينما طُرح اسم السفير السعودي لدى القاهرة مندوب المملكة الدائم لدى جامعة الدول العربية أحمد بن عبدالعزيز قطان ضمن المرشحين حال اختيار الأمين العام من دولة غير دولة المقر.

وفي هذا الشأن، صدرت عن الخارجية المصرية إشارة إلى نيّة مصر الاحتفاظ بالمنصب عبر مرشّح «ذي ثقل».

وكشف الناطق باسم الوزارة المستشار أحمد أبو زيد أن الرئيس عبدالفتاح السيسي تقدم بمرشح مصري جديد ذي ثقل وخبرة دبلوماسية كبيرة إلى الملوك والرؤساء والقادة العرب لشغل المنصب، وأن مشاورات رفيعة المستوى تجرى حالياً للحصول على الدعم العربي للمرشح المصري.

وأضاف الناطق أنه سيتم الإعلان عن المرشح خلال الأيام المقبلة عقب استكمال المشاورات اللازمة، معرباً عن أمله في أن يحظى الترشيح المصري بالدعم العربي المطلوب تمهيداً لاستكمال الجامعة العربية مسيرتها نحو تحقيق التضامن العربي المنشود وحماية الأمن القومي العربي في مواجهة التحديات الكبيرة القائمة.

دور كبير

وبدورها، عبّرت رئاسة الجمهورية المصرية عن عميق الشكر والتقدير للعربي في اختتام مهام عمله، مؤكدة أنه «كرّس وقته وجهده وخلاصة خبرته القانونية والدبلوماسية لصالح خدمة القضايا العربية والدفاع عن مصالح الدول والشعوب العربية في مرحلة تاريخية صعبة وغير مسبوقة واجهت فيها الدول العربية – ولا تزال – تحديات جسيمة طالت كياناتها ومؤسساتها الوطنية ومقدرات شعوبها».

وأكدت الرئاسة المصرية، في بيان، أن العربي، الذي وصفته بـ «فقيه القانون الدولي الكبير»، قاد «بخبرته القانونية والدبلوماسية الكبيرة مسيرة العمل العربي المشترك، وواصل بجهد وإتقان الجهود المبذولة لتطوير الجامعة العربية، من خلال تطوير ميثاق الجامعة وآليات عملها، لتصبح أكثر تعبيراً عن آمال وتطلعات دولها الأعضاء من شعوبٍ وحكومات في دعم أواصر علاقاتها العربية ومواجهة تحديات العلاقات الدولية المعاصرة».

إشادة

وثمّن وزير الخارجية المصري سامح شكري «المسيرة الدبلوماسية الحافلة» للعربي، وأعرب، في بيان باسم الخارجية المصرية، عن عميق تقديره «لما بذله العربي من جهود كبيرة وقدمه من إسهامات لدعم وحدة الصف العربي وحماية المصالح العربية» خلال توليه المنصب في ظل ظروف إقليمية ودولية دقيقة.

وأضاف شكري أن «إسهامات العربي لم تقتصر فقط على المستوى الوطني أو العربي، وإنما امتدت على المستوى العالمي من خلال المناصب الدولية الهامة التي تولاها، وكان من أبرزها عمله قاضياً بمحكمة العدل الدولية، ورئاسته مجلس الأمن الدولي أثناء عضوية مصر بالمجلس، وكذلك عمله نائباً لرئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة أعوام: 1993، و1994، و1997».

 وأكد أن «شخصية فريدة ومتنوعة القدرات وعلى هذا القدر من الانتماء والعطاء الوطني مثل شخصية د. نبيل العربي، لا يمكن أن تتوقف قدرتها على العطاء».

إضاءة

انتخب د. نبيل العربي (81 عاماً) أميناً عاماً للجامعة خلفاً لعمرو موسى في مايو 2011 وتسلم مهامه في يوليو العام نفسه.

والعربي دبلوماسي مصري محنك، تولى منصب وزير الخارجية لبضعة شهور في أول حكومة شكلت عقب ثورة 2011 التي أسقطت الرئيس الأسبق حسني مبارك.

وهو كذلك من أبرز خبراء القانون الدولي في مصر، وتولى رئاسة الوفد في مفاوضات طابا (جنوب سيناء) منذ العام 1985 التي انتهت بانسحاب إسرائيل منها بعد احتلالها منذ العام 1967 وإعادتها إلى السيادة المصرية في مارس 1989.

كما كان العربي عضواً بمحكمة العدل الدولية بين 2001 و2006 وكان عضواً بمجلس إدارة معهد أبحاث السلام الدولي في استكهولم بين 1999 و2001.

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن