الخميس 12/ديسمبر/2019مالساعة 13:51(القدس)

  • فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • يوتيوب Youtube
  • قوقل + Google
  • أر أر أس Rss
  • سكايبي Skype
صحيفة الوطن الفلسطينية

الهيئة المستقلة تدين مقتل الشاب السالمي في غزة

تاريخ النشر: 11/11/2016 [ 12:02 ]
  • انشر الخبر عبر:

الوطن: أدانت الهيئة المستقلة لحقوق الانسان "ديوان المظالم" جريمة قتل المواطن مثقال السالمي في مخيم الشاطئ شمال غرب غزة، داعية إلى التحقيق في ملابساتها وتقديم مقترفيها للعدالة.

ووفقاً لتوثيقات الهيئة فإنه وبتاريخ 9/11/2016 وعند الساعة الخامسة مساءً، أطلق ملثم النار على المواطن مثقال أحمد حسين السالمي (36 عاماً)، أب لثلاثة أبناء، فأرداه قتيلاً بإطلاق رصاصتين على رأسه من الخلف، وهو يصرخ بهتافات التكبير، وفر هارباً من المكان، ووفقاً للمعلومات التي حصلت عليها الهيئة فإن المواطن السالمي يتبع المذهب الشيعي.

وأكدت الهيئة أن هذه الحادثة تشكل انتهاكاً خطيراً للحق في الحياة على أساس المعتقد الذي يتنافى مع حرية الرأي والتعبير، وتؤسس لخطاب الكراهية وتصعيد وتيرته، وهي أمور جرمها القانون الدولي لحقوق الإنسان.

ولفتت إلى أنه وفقا لنص المادة الثالثة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان: "لكل فرد حق في الحياة والحرية وفى الأمان على شخصه"، وكذلك المادة السادسة من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية التي نصت على أن "الحق في الحياة حق ملازم لكل إنسان، وعلى القانون أن يحمي هذا الحق".

ورأت الهيئة أن جريمة قتل المواطن السالمي توجب تضافر الجهود بشكل عاجل وفاعل على مستوى السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية، وقواعد المنظمات الأهلية والقوى الفلسطينية، والمؤسسة الدينية والتربوية والإعلامية، للتأكيد على رفض انتهاك الحق في الحياة على خلفية الرأي والتعبير والمعتقد، أو الانتماء الايديلوجي والفكري أو المذهبي، وللتأكيد أيضاً، على رفض جميع مظاهر الفلتان الأمني، والمساس بهيبة مؤسسات القانون والقضاء.

وطالبت النيابة العامة بالتحقيق في الحادثة والكشف عن مقترفيها وتقديمهم لمحاكمة عادلة، والإعلان عن نتائج التحقيق ودوافع ارتكاب الجريمة، واتخاذ التدابير القانونية التي تسهم في منع تكرار هذا النوع من الجرائم.

وأكدت على ضرورة تشكيل لجنة وطنية تضم الجهات ذات العلاقة لدراسة الأسباب التي أفضت لوقوع هذه الجريمة ومعالجتها وفق القانون، واستناداً إلى تقاليد شعبنا وديننا المبنية على التسامح وقبول الاختلاف في الرأي.

» اقرأ ايضاً

تعليقات الموقع
تعليقات الفيسبوك
» التعليقـات
عدد التعليقات: 0
» هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
ادخل الرمز الامني*
الوطن الآن